• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

محمد بن زايد يبحث مع أوباما العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية ودولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 أبريل 2016

الاتحاد نت

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم في العاصمة السعودية الرياض، فخامة باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة الذي يشارك في أعمال القمة الخليجية الأميركية التي ستعقد غدا الخميس.

وجرى، خلال اللقاء، بحث علاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجي بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة في كافة المجالات ورؤية البلدين في تعزيز وتطوير الشراكة القائمة بين الجانبين بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين.

وأكد الجانبان، خلال اللقاء الذي حضره سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، حرص البلدين على مواصلة تعزيز وتطوير علاقات التعاون الوثيقة والمتميزة في ظل الاهتمام الذي توليه قيادتا البلدين لتطوير العلاقات الثنائية وبما يسهم في تحقيق المكاسب المتبادلة.

كما بحث الجانبان جملة من القضايا الإقليمية والدولية حول الأزمة السورية ومسار المحادثات في جنيف والأوضاع على الساحة العراقية وجهود المجتمع الدولي في محاربة العنف والتطرف والجماعات الإرهابية وتطور مفاوضات السلام اليمنية وغيرها من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال اللقاء أن الإرهاب والعنف والتطرف يشكلون تحديا دوليا حقيقيا وهو ليس محصورا على منطقة بعينها، الأمر الذي يتطلب منا جميعا وبالتعاون مع شركائنا وكافة القوى الإقليمية والدولية العمل بشكل حثيث ومشترك للتصدي لهذا الخطر واجتثاث منابعه.

وأشار سموه إلى أن التحديات والمتغيرات الجارية تتطلب أيضا العمل على بلورة رؤية ومواقف واضحة لمواجهتها وخاصة فيما يتعلق بالتدخلات الخارجية التي تمس أمن دول المنطقة واستقرارها وسلامة شعوبها.

وأكد الجانبان، في ختام لقائهما، حرص البلدين على بذل المزيد من الجهود لاحتواء الأزمات التي تشهدها المنطقة ودعم أسس الأمن والاستقرار في المنطقة.

حضر اللقاء معالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية وسعادة يوسف مانع العتيبة سفير الدولة لدى الولايات المتحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا