• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

نظمتهما «الاعتماد الأكاديمي» في أبوظبي ودبي

ورشتان لتعزيز الجودة في مؤسسات «التعليم العالي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 فبراير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - نظمت هيئة الاعتماد الأكاديمي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني، ورشتي عمل في كل من أبوظبي ودبي، حول «تعزيز الجودة في مؤسسات التعليم العالي».

وهدفت الورشتان اللتان استقطبتا عدداً من رؤساء الجامعات والكليات المرخصة بالدولة ومديري وحدات ضمان الجودة بها، تأكيد فعالية، مثل هذه الوحدات في دعم القرارات التي تؤدي إلى التحسين المستمر في العملية التعليمية والنظم والأنشطة الأكاديمية والإدارية المساندة لها.

وشارك في ورشة العمل الأولى التي عقدت في معهد الإدارة والتكنولوجيا بدبي 65 مشاركاً، بينما حضر الورشة الثانية التي استضافتها جامعة أبوظبي 60 مشاركاً، وتحدث فيهما الدكتورة كلير كارني مديرة تعزيز الجودة بهيئة ضمان الجودة في التعليم العالي باسكتلندا، والتي حضرت بدعوة من المجلس الثقافي البريطاني.

وأشار الدكتور سعيد حمد الحساني وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في تصريح لـ «الاتحاد» أن الوزارة حريصة على ضمان جودة الأداء في مؤسسات التعليم العالي المرخصة، وأنها وضعت في خطتها الاستراتيجية المعتمدة عدداً من ورش العمل التي تدعم عمل الجامعات والكليات بهدف الارتقاء بأدائها.

وأشار الدكتور بدر أبو العلا رئيس هيئة الاعتماد الأكاديمي إلى التطور الذي شهدته عمليات ضمان الجودة الداخلية في مؤسسات التعليم العالي بالدولة، ووجود وحدة لضمان الجودة الداخلية في كل جامعة، لافتا إلى أن التجربة الإسكتلندية التي عرضتها الدكتورة كارني بها جوانب عديدة قابلة للتطويع والتطبيق في مختلف مؤسسات التعليم العالي بالدولة، وذلك وفقاً لطبيعة تلك المؤسسات وهيكل عملها، بل إن بعضاً من جوانب هذه التجربة يتم تطبيقها بالفعل.

وأوضح أن الورشتين أتاحتا آلية للتفاعل بين مؤسسات التعليم العالي المختلفة، ومن خلال حلقات النقاش التفاعلية التي ضمت مجموعات مختلف من ممثلي المؤسسات التعليمية المشاركة ،ما فتح لهم آفاقا جديدة لتبادل الخبرات والتجارب، وتسليط الضوء على أفضل الممارسات في مجال تعزيز الجودة.

وعرضت الدكتورة كارني التجربة الإسكتلندية في عمليات تعزيز جودة المؤسسات التعليمية وبرامجها الأكاديمية، وركزت على عمليات التقييم المستمر لكافة الوحدات والبرامج والأنشطة، وأهمية متابعة تنفيذ التوصيات التي تضعها المؤسسات التعليمية بناء على عمليات التقييم، وكذلك دور هيئات الاعتماد الأكاديمي، وضمان الجودة في متابعة قيام المؤسسات التعليمية بتنفيذ خططها التطويرية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا