• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

الخوف يطارد الموصليين لتشابه أسمائهم مع "دواعش"

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2018

الموصل (أ ف ب)

لم يغادر محمد منزله منذ استعادة مدينته الموصل من سيطرة تنظيم "داعش"، والسبب خوفه من تعرضه للاعتقال لان شخصا آخر يحمل الاسم نفسه متهم بالانتماء إلى التنظيم الإرهابي.

 

ويتجنب محمد (24 عاما) الأب لطفلين، المرور على حواجز قوات الأمن العراقية خوفا من الاعتقال بسبب تطابق اسمه مع ذلك الشخص. وتبين انه ليس حالة نادرة، بل ان هناك المئات مثله يتخفون خوفا من تطابق أسمائهم مع آخرين قاتلوا إلى جانب التنظيم الإرهابي.

يقول هذا الشاب "لا أستطيع الخروج من الموصل ولا حتى التنقل بحرية في المدينة"، مشيرا إلى أن قوات الأمن "لديها أجهزة حاسوب مزودة بقوائم أسماء" تضم المطلوبين.

من جهته قال سامي الفيصل مدير إحدى المنظمات الإنسانية في مدينة الموصل، "هناك نحو 2500 شخص يعانون من تشابه الأسماء".

وعند الحاجة للتدقيق في حال تطابق الأسماء المدونة في البطاقة الشخصية التي تحمل اسم الشخص و والده وجده مع اسماء مشتبه بهم، يتطلب الأمر العودة إلى سجلات الأحوال الشخصية لمعرفة الاسم الكامل للشخص ولقبه أو العشيرة التي ينتمي إليها. ... المزيد