• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

أنقذت الملايين وحظيت بدعم غير مسبوق

خطة مكافحة الإيدز... دروس الذكرى العاشرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 فبراير 2013

حتى بين الأطفال الطموحين وغريبي الأطوار القلائل الذين يرغبون في أن يصبحوا كتاب خطابات عندما يكبرون (وأنا كنتُ واحداً منهم)، لا يحلم أي أحد منهم بكتابة خطاب حالة الاتحاد. ذلك أن هذه الخطابات تميل عادة إلى أن تكون أشياء طويلة لا شكل لها، حبلى بـالكلام السياسي وتتخللها جمل مصممة لتثير التصفيقات.

ولكن هناك استثناءات قليلة جداً: إعلان ليندون جونسون الحرب على الفقر، وعدم اهتزاز بيل كلينتون في عرين الأسد بعد انكشاف فضيحته، ثم هناك هذه الكلمات من خطاب عام 2003 قبل 10 سنوات: «الليلة أقترح خطة الإغاثة العاجلة من الإيدز»، قال بوش الإبن، «مبادرة رحيمة تتجاوز كل الجهود الدولية الحالية التي تروم مساعدة سكان أفريقيا. فهذه الخطة الشاملة، ستحول دون حدوث 7 ملايين حالة عدوى جديدة بالإيدز، وستعالج مليوني شخص على الأقل بأدوية مطيلة للحياة، وستوفر الرعاية الإنسانية لملايين الأشخاص، الذين يعانون من الإيدز ولأطفال تيتموا بسبب الإيدز».

وبالنظر إلى الوراء اليوم، نجد أن تلك الكلمات لم تكن لافتة وجديرة بالتذكر على نحو خاص. ولكن اللحظة كانت لافتة، والواقع أن مبادرة بهذا الحجم والطموح - أكبر جهد لمحاربة مرض واحد في التاريخ- لم تكن متوقعة بالكامل.

ذلك أن أقوى أنصار بوش السياسيين لم يطالبوا بها، وأقوى منتقديه ظلوا متشككين فيها، لبعض الوقت على الأقل. ولكن خطة الإغاثة العاجلة من الإيدز وُجدت كلياً بسبب أو بفضل زعيم اقتنع بجدواها، وفريق مبتكر، وعدد قليل من النشطاء، وحاجة كبيرة وملحة.

وأتذكر زياراتي الأولى إلى بلدان أفريقيا جنوب الصحراء كمستشار سياسات للرئيس بوش بعيد الإعلان. فمن أصل نحو 30 مليون شخص مصاب بـ»إتش. آي. في»، كان 50 ألفاً فقط يتلقون العلاج ربما. وكان الوباء قد أنتج 14 مليون يتيم.

ونتيجة لذلك، كانت العائلات التي يرأسها أطفال أمراً شائعاً، ولم تكن القرى التي يرأسها أطفال غير معروفة. فحين كان المرء يمشي عبر الأحياء العشوائية الفقيرة، كان يصادف في طريقه في الغالب أجداداً وأحفادهم. وكان الجيل الذي بينهما قد مُحي تقريباً. وكان الملايين يحتضرون ويعانون مع ذلك من عزلة تامة، محاطين بالأسلاك الشائكة للوصم الاجتماعي. وكان متوسط أمد الحياة في البلدان الأكثر تضرراً قد انخفض بـ20 عاماً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا