• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

اليورو يهبط لأدنى مستوى في 9 سنوات

«الأوروبية» تؤكد عدم التفريط في انتماء اليونان لـ «اليورو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 يناير 2015

عواصم (وكالات)

تعرض اليورو لضغط جديد أمس بعد تقارير بأن ألمانيا تعتقد أن خروج اليونان من منطقة اليورو لم يعد أمرا محرما، وتراجع سعر اليورو مقابل الدولار خلال تعاملات أمس إلى أدنى مستوى خلال تسعة أعوام، ليصل إلى 1٫1864 دولار. جاء ذلك بعد الخسائر الكبيرة التي مني بها اليورو يوم الجمعة الماضي بعدما قال ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي في مقابلة مع إحدى الصحف، إن البنك مستعد لضخ مزيد من الأموال في منطقة اليورو التي تضم 19 دولة عبر شراء سندات حكومية.

كما أثرت الأزمة السياسية في اليونان على الأسهم الأوروبية، حيث انخفض مؤشر الأسهم الكبرى 0٫5% ليصل إلى 3125 نقطة.

وتحسنت المعنويات في منطقة اليورو مع مطلع يناير الجاري للشهر الثالث على التوالي مع عدم اكتراث المستثمرين والمحللين بالغموض الذي يكتنف الانتخابات الجديدة في اليونان ووصول توقعاتهم للتطورات الاقتصادية على المدى الطويل إلى أعلى مستوى من التفاؤل في ستة أشهر.

وزاد مؤشر مجموعة سنتيكس للأبحاث الذي يرصد معنويات المستثمرين والمحللين في منطقة اليورو إلى + 0.9 في يناير من - 2.5 في الشهر السابق ليتجاوز متوسط التوقعات في استطلاع لرويترز والذي بلغ - 1.0، وعاد المؤشر إلى تجاوز الصفر للمرة الأولى منذ أغسطس 2014.

وقالت سنتيكس في بيان «هذا التطور لافت للنظر لأننا منذ الشهر الماضي نتعامل مع الانتخابات الجديدة في اليونان على أنها عامل ضغط آخر في منطقة اليورو، لكن من الواضح أن المستثمرين ينظرون إلى اليونان بشكل متزايد على أنها مشكلة فردية لن يكون لها تأثير يذكر على بقية منطقة اليورو». وأضافت أن تحسن المؤشر الرئيسي على مدى ثلاثة أشهر يشير إلى تغير إيجابي في اتجاه منطقة اليورو.

وأكد المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن ألمانيا لم تغير موقفها بشأن بقاء اليونان عضوا في منطقة اليورو، مشددا على أن برلين تريد بقاء أثينا عضوا في المنطقة التي تضمن 19 دولة، وأوضح شتيفن زايبرت أن ألمانيا تهدف إلى تحقيق الاستقرار والقوة لمنطقة اليورو بكل أعضائها، بما في ذلك اليونان. وحث وزير الاقتصاد الألماني زيجمار جابريل، الحكومة اليونانية المقبلة على الالتزام بتعهدات التقشف السابقة، وقال «منطقة اليورو أصبحت أكثر استقرارا وقدرة على المقاومة مقارنة بالأعوام السابقة، لذلك فإننا لن نخضع لأي ابتزاز، بل سننتظر من الحكومة اليونانية، أيا كان من سيمثلها، الالتزام بالاتفاقيات التي تم إبرامها مع الاتحاد الأوروبي». وفي ردها على سؤال عن احتمال خروج اليونان من العملة، قالت انيكا برايدهارت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية أمس ان انتماء بلد ما الى منطقة اليورو «لا يمكن العودة عنه»، وأضافت ان هذه القاعدة مدرجة في المادة 140 الفقرة 3 من معاهدة لشبونة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا