• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

رغم أزمة رسالة «إيقاف الاجتماعات»

تعديل لائحة انتخابات اتحاد الكرة يحظى بتأييد «الهيئة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 مارس 2017

معتز الشامي (دبي)

لا يزال الحديث عن لجنة الانتخابات باتحاد الكرة مستمراً، فرغم رسالة الاتحاد إلى اللجنة، بإيقاف اجتماعاتها والاكتفاء بما تم، ورفع توصياتها لمجلس الإدارة بهدف اعتمادها ودعوة الأندية لورشة عمل ومن ثم إقرار التعديلات، وعرضها على الجمعية العمومية نهاية الموسم، فإن الجدل حول عمل اللجنة أو أفكار تعديلاتها، لا يزال مستمراً. ولاقت كل الأفكار والمبادرات، التي طرحتها اللجنة الانتخابية برئاسة محمد العامري، تأييداً من الهيئة العامة للشباب والرياضة، التي ينتظر أن تتلقى نسخة من اللائحة الانتخابية بعد تعديلها من أجل إقرارها والرد على اتحاد الكرة، حول ما إذا كان لديها تحفظات من أي نوع بشأنها.

كما أبدت الهيئة ارتياحها لإدخال إمكانية «تعيين» عضوين، ضمن تشكيلة المجلس ليكون النظام الانتخابي يتيح إمكانية خاصة للرئيس الفائز، بتعيين عضوين وفق مقترح اللجنة.

وعلمت «الاتحاد» أن مجلس إدارة اتحاد الكرة، تلقى ملاحظات من أندية الدرجة الأولى، تتعلق برفض فكرة الوزن التصويتي للأندية، حيث تنوي اللجنة أن تجعل صوت النادي المحترف بـ3 أصوات في العمومية، ونادي الدرجة الأولى بصوتين فقط، وهو ما دفع الاتحاد لعدم القناعة الكاملة بتطبيقه رغم قبول المقترح من قبل الأندية المحترفة، بينما كانت المفاجأة هي ترحيب الهيئة العامة للشباب والرياضة، بفكرة منح الأندية المحترفة وزناً تصويتياً أكبر من أندية الأولى، أو تلك الأندية التي ليس لديها نشاط مؤثر في كرة القدم.

وعلى جانب آخر، أشارت مصادر وثيقة بلجنة الانتخابات، إلى أنها مستمرة في عقد اجتماعاتها لمناقشة أبرز التعديلات المطلوبة على اللائحة بناء على توصية الجمعية العمومية، غير عابئة برسالة الاتحاد بإيقاف الاجتماعات، كما أكدت المصادر أن اتصالات جرت بالفعل بين محمد العامري رئيس اللجنة ومروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، لتحديد جلسة قريبة تجمع اللجنة برئاسة الاتحاد، وإزالة أي لبس يكون قد وقع بينهما. من جانبه، أبدى إبراهيم عبد الملك، الأمين العام لهيئة الشباب والرياضة، قناعته بضرورة أن تتماشى اللوائح الانتخابية للاتحادات الرياضية، مع المعمول به في المؤسسات الرياضية الدولية، أما عن عدم قناعة اتحاد الكرة بمقترح لجنة الانتخابات، بوجود وزن تصويتي للأندية فقال «مررنا بتلك التجربة بالهيئة، ووجهة نظري الشخصية أن الأوزان التصويتية فكرة جيدة للغاية، وهي تفرق بين النادي الذي يقدم جهداً لتطوير اللعبة ولديه احتراف إداري وفني، وبين النادي الذي لا يعمل ولا يفيد اللعبة، بل يحتفظ فقط بعضويته بالجمعية العمومية في العملية الانتخابية، بلا أي دور أو مساهمة في الارتقاء باللعبة والإنفاق عليها، لذلك ومن وجهة نظري أرى أننا يجب أن نميز بين أندية تستثمر وتنفق ولديها فرق قوية وبين نادٍ آخر تأثيرها محدود للغاية في اللعبة».

أما عن مقترح إلغاء نائب الرئيس الثاني للاتحاد والاكتفاء بنائب واحد، فقال عبدالملك: «أرى أنه يجب وجود نائبين للرئيس، فالنائب الأول سيتفرغ لدوري المحترفين تماماً، ولن يقوم بأي مهام تتعلق باتحاد الكرة، ولكن رئيس الاتحاد بالتأكيد سيحتاج لمن ينوب عنه في العديد من ملفات العمل أو اللجان». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا