• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

شذريات

نملة الكراهية.. لا تدعها تنمو في قلبك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 أبريل 2016

إعداد وتقديم: زاهرة محمد

ولد عام 604 هجرية، في مدينة بلخ في بلاد فارس، لكنه حين بلغ الرابعة من عمره انتقل مع أبيه إلى بغداد. ترعرع في الجامعة المستنصرية مزخرفاً خياله بالأغاني والحب والبحث عن الحقائق، نائماً بين رفوف المكتبات وفي حضن أمهات الكتب. سافر أبوه إلى مدن اخرى، ثم استقر في قونية، عرف ببراعته في العلوم الإسلامية والفقه. درس في مدارس مختلفة في قونية، لكنه بعد موت أبيه تصوف وترك الدنيا والتدريس، وكان ذلك عام 642 هجرية، وقد تفرغ إلى سماع الموسيقى وكتابة الشعر. تركت قصائده ومؤلفاته الصوفية التي كتبت باللغة الفارسية أثراً كبيراً في العالم الإسلامي وقد ترجمت قصائده وأعماله في يومنا هذا إلى عدد من لغات العالم الحية. توفي عام 672 هجرية، وقام أتباعه وابنه سلطان بتأسيس الطريقة المولويه الصوفية والتي اشتهرت بدراويشها ورقصتهم الروحية الدائرية التي عرفت بالسماع والرقصة المميزة. دفن في مدينة قونية واصبح قبره مزاراً إلى يومنا هذا.

:إنه... جلال الدين الرومي.

الكلامُ ظِلُّ الحقيقة وفرع الحقيقة، فإذا ما جذب الظلٌّ، فإنَّ الحقيقة أولى بالجذب منه وأخلق. الكلامُ ذريعة، وإنّ الذي يجذب إنساناً إلى إنسان آخر هو ذلك العنصر من التناسب، وليس الكلامَ.

***

إن الجاذب واحدٌ، لكنه يتراءى متعدداً. ألا ترى أنّ الإنسان تستبدُّ به مئةً من الرّغائب المختلفة؟ - يقول: « أريد بورك، أريد حلوى، أريد فاكهة، أريد رطباً. يعدد هذه الأشياء ويسميها واحداً واحداً، لكن أصلها جميعها شيء واحد، أصلها الجُوعُ، وذلك شيء واحد. ألا ترى كيف أنه عندما يشبع من واحدٍ منها، يقول: « لا ضرورة لشيءٍ من هذه الأشياء؟». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف