• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مهرجان أبوظبي من الإمارات إلى العالم وبالعكس

سَفَرُ الثقافة..

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 أبريل 2016

رضاب نهار (أبوظبي)

نظراً لأهمية الثقافة في بناء المجتمعات وتطورها، ولأن الفن هو رصيد الإنسانية في مواجهة العنف والتطرف عبر العصور، أطلقت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، النسخة الثالثة عشرة من مهرجان أبوظبي السنوي (من 3 – 30 أبريل) تحت شعار «الالتزام بالثقافة»، مؤكدة أن الوعي هو الغاية والوسيلة في الوقت نفسه، ولا بد من تفعيله إبداعياً وفنياً للوصول إلى مجتمع معرفي مثقف ومتطور.

تقدّم هذه الدورة خلاصة الجهد الذي بذلته مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون في جعل المهرجان طيلة 12 سنة الماضية، علامة فارقة على خارطة الثقافة الإنسانية. وتعمّق الدور المحوري للعاصمة الإماراتية، من خلال برامج مستحضرة لأرقى الفنون الكلاسيكية والتشكيلية وأحدث فنون الأداء من جميع أنحاء العالم، ودعم المواهب الإماراتية والتعريف بالإرث الثقافي لدولة الإمارات العربية المتحدة، لذا انطلقت الفعاليات لتشمل جميع أنحاء الدولة، وامتدت لتطال مدناً عالمية عدة، من خلال المسرح والسينما والموسيقى والفن التشكيلي والأدب، وغيرها من العلوم والفنون الإنسانية.

دعم الكلمة والمعنى

إلى جانب تزامنه مع مرور 20 عاماً على تأسيس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، الجهة المنظمة له، يتزامن المهرجان في دورته الحالية مع إعلان عام 2016 عاماً للقراءة في دولة الإمارات العربية المتحدة. الأمر الذي انعكس على محتواه الفكري والفني والثقافي بالعديد من الفعاليات الموزعة على برنامجين اثنين حول الإمارات: رئيسي، وتعليمي مجتمعي من شأنهما التواصل مع جميع الشرائح الاجتماعية والثقافية داخل المكان الإماراتي وخارجه.

وتعتبر مبادرة «رواق الفكر» الحامل الفكري لمحتوى المهرجان، مقدمةً مجموعة من الندوات في القطاعات الإبداعية داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، وتناقش أهم المواضيع في المشهد الثقافي. ومنذ العام 2011 عقد رواق الفكر 18 ندوة ساهمت في تحفيز الخطاب والحوار الفكري البناء والمتعمق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف