• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

ينطلق الشهر المقبل

خبراء عسكريون ومتخصصون يشاركون في «أيدكس» و«نافدكس» 2017

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يناير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

تشارك كوكبة من الخبراء والمتخصصين وصناع القرار في فعاليات الدورة المقبلة لمؤتمر الدفاع الدولي المصاحب لفعاليات معرضي أيدكس ونافدكس 2017.

ويقام مؤتمرا ومعرضا أيدكس ونافدكس 2017 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، في الفترة ما بين 19 ولغاية 23 فبراير المقبل، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بتنظيم من قبل شركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك» بالتعاون مع القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وستقام فعاليات الدورة المقبلة لمؤتمر الدفاع الدولي في مقر الأرشيف الوطني، وذلك يوم السبت 18 فبراير، وذلك في اليوم الذي يسبق انطلاق فعاليات معرضي أيدكس ونافدكس 2017، ويضم المؤتمر الذي يعقد تحت عنوان «الابتكارات التخريبية في مجالات الدفاع والأمن» ثلاث جلسات رئيسة، الأولى بعنوان «الابتكارات والتقنيات التخريبية الناشئة، هل بحاجة لمفهوم عسكري جديد»، أما الجلسة الثانية فستحمل عنوان «القفزة الكبيرة القادمة في الدفاع السيبراني»، والجلسة الثالثة، ستخصص لمناقشة «هل يمكن من خلال العمليات الدفاعية والأمنية السيطرة على التقنيات التخريبية المتعددة أو تخفيف من تأثيراتها؟».

وقال حميد مطر الظاهري الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك» ومجموعة الشركات التابعة لها بالإنابة «تنظيم فعاليات المؤتمر المصاحب لمعرضي أيدكس ونافدكس، يأتي محصلة طبيعية لجهودها الرامية لنقل وتوطين المعرفة، وذلك في قطاع الصناعات الدفاعية الذي يعد أحد أبرز القطاعات التي ركزت عليها استراتيجية أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية 2030». وأضاف «قامت (أدنيك) منذ تأسيسها قبل عقد من الزمان بالمساهمة الفاعلة في استقطاب العديد من المؤتمرات الدولية المتخصصة إلى إمارة أبوظبي، وذلك من خلال التعاون مع شقيقاتها من المؤسسات الوطنية، ومن أبرزها هيئة أبوظبي للسياحة ومكتب أبوظبي للمؤتمرات، بالإضافة إلى الاتحادات المهنية في الدولة، وقد نجحت بالفعل في الفوز بالعديد من العطاءات الدولية لاستضافة المؤتمرات الدولية الكبرى».

وبين أن قطاع المؤتمرات يعد على درجة عالية من الأهمية في زيادة احتكاك صناع القرار والمتخصصين المحليين بنظرائهم الدوليين، وعرض أحدث ما توصلت إليه التقنيات العالمية المتخصصة في مختلف القطاعات، إضافة إلى مساهمته الكبيرة في دعم الاقتصاد الوطنية من خلال المساهمات الاقتصادية المباشرة وغير المباشرة ودعم القطاعات الاقتصادية المساندة من أبرزها قطاعات الطيران والفنادق، وغيرها الكثير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا