• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خلال الربع الأول من العام الحالي

«مجتمعية شرطة رأس الخيمة» تحل 18 قضية و«الدعم الاجتماعي» يستقبل 80 حالة أسرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 أبريل 2016

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

تمكنت إدارة الشرطة المجتمعية بالإدارة العامة للعمليات الشرطية بشرطة رأس الخيمة، من حل 18 مشكلة وقضية اجتماعية متنوعة خلال الربع الأول من العام الجاري، ونفذت 51 حملة توعوية، وأعدت 612 تقريراً معلوماتياً، فضلاً عن تنظيم 110 محاضرات.

وأكد المقدم عبد الله راشد المزروعي، مدير إدارة الشرطة المجتمعية برأس الخيمة، أن «الشرطة المجتمعية» أخذت بعين الاعتبار التعريف بمفهومها، وتأخذ على عاتقها تحقيق أمن المجتمع وحل المشكلات، ونشر الثقافة الأمنية والوعي الاجتماعي، لافتاً إلى أن عناصر الشرطة المجتمعية يتجولون في الأحياء والمناطق السكنية لتوفير الراحة والطمأنينة للجمهور، وحفظ الأمن والسلامة.

وأشار إلى أن البرامج التي يتم تنظيمها تأتي في إطار الأهداف التي تسعى الشرطة المجتمعية لتحقيقها خلال تعزيز الثقة، وتوثيق العلاقة بين أفراد المجتمع وجهاز الشرطة، والارتقاء بمستوى الخدمات، وإيجاد بيئة آمنة في الأحياء السكنية، حيث تركز جميع المحاضرات والحملات على كيفية التخلي عن بعض العادات والسلوكيات السلبية، وكيفية الوقاية من بعض الأخطار التي قد تقع وكيفية تجنبها، كما أنها رسالة توجيهية وإرشادية لأولياء الأمور لتوعيتهم بضرورة رعاية الأبناء، وتوفير الحماية اللازمة لهم.

وذكر أن عدد المستفيدين من نشرات التوية 6400 مستفيد، حيث توزعوا على نحو 3500 مستفيد خلال مهرجان عوافي، و1000 مستفيد من حملة السكري، و1000 مستفيد من حملة الابتزاز الإلكتروني عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، و600 مستفيد من حملة المحافظة على خصوصية الصالونات النسائية، و3000 مستفيد من حملة حماية المنشآت من السرقة.

وأشار إلى أن عدد المستفيدين من الأنشطة المجتمعية، منها الثقافية والرياضية والإنسانية، وغيرها، نحو 44 ألفاً و166 مستفيداً، وقامت الإدارة بزيارة المجالس المحلية، وقد بلغ عددها 37 زيارة، وبلغ عدد محاضرات التوعية المقدمة سواء داخلياً لمنتسبي وزارة الداخلية أو الخارجية للجمهور نحو 110 محاضرات، وقامت الإدارة بحل 18 مشكلة وقضية اجتماعية متنوعة بشكل ودي، فيما بلغ عدد الأنشطة المجتمعية نحو 21 نشاطاً منوعاً.

من جانبه، قال المقدم إبراهيم محمد القرصي، رئيس مركز الدعم الاجتماعي، إن المركز استقبل 80 بلاغاً لحالات اجتماعية وأسرية، فيما نظم 100 محاضرة توعية لمختلف مدارس الإمارة بجميع فئاتها العمرية، مؤكداً كفاءة وخبرة الاختصاصيين والعاملين من ضباط وأفراد بالمركز ودورهم الإنساني في التعامل مع مختلف القضايا، ومعالجتها بطريقة ودية، ودورهم الفعال والإيجابي في معالجة مختلف المشكلات الاجتماعية والأسرية الواردة إليهم، بما يعزز من فرص التسامح بين الطرفين في سبيل تحقيق رسالة المركز المتمثلة في توفير الأمن والاستقرار المجتمعي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض