• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

وجه ببدء التحضير للدورة الرابعة من القمة الحكومية فبراير 2016

محمد بن راشد: أهمية القمة بما ستضيفه خلال الأعوام المقبلة من قيمة نوعية للعمل الحكومي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 فبراير 2015

وام

دبي (وام) وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأن تبدأ القمة الحكومية العمل مع مختلف الحكومات العالمية والمنظمات الدولية لتطوير حلول ابتكارية للعديد من التحديات المشتركة التي تواجه حكومات العالم في تقديم الخدمات. وأكد سموه أن أهمية القمة الحكومية هي بما ستضيفه خلال الأعوام القادمة من قيمة نوعية للعمل الحكومي العالمي، بالتعاون مع الشركاء الدوليين كالأمم المتحدة والبنك الدولي والمنتدى الاقتصادي العالمي. وشهدت القمة الحكومية الحالية نجاحاً كبيراً، ومشاركة من حكومات 93 دولة حول العالم، إضافة إلى أغلب المنظمات الدولية المعنية، فيما بلغ عدد المشاركين نحو أربعة آلاف مشارك و100 متحدث، واختتمت أعمالها بتوزيع جوائز محلية وإقليمية وعالمية للخدمات الحكومية الذكية والمبتكرة. وقال معالي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة المنظمة للقمة الحكومية: «إن الدورة الرابعة من القمة ستعقد خلال الفترة من الثامن إلى العاشر من شهر فبراير عام 2016، وقد وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالبدء في الإعداد لها من الآن وفق رؤية أوسع وأشمل وأكبر، لتشكل حدثاً عالمياً متخصصاً في تطوير الحلول الابتكارية في الخدمات الحكومية، وكيفية مواكبة التطورات العلمية المتسارعة بطريقة مذهلة، لتطوير نماذج متقدمة من الخدمات الحكومية المستقبلية. وأوضح معاليه بأن القمة الحكومية ستعمل خلال المرحلة المقبلة على تشكيل نماذج تعاون دولي جديدة بين الحكومات والقطاع الخاص، بهدف استخدام التقنيات الحديثة في إحداث نقلات نوعية في العمل الحكومي، وفي مجال تقديم الخدمات الحكومية لمختلف الشعوب. وقال معاليه: «إن القمة الحكومية المقبلة ستتضمن معرضين مرافقين، إضافة إلى ثلاث جوائز عالمية المعرض الأول هو «متحف المستقبل» في حلة جديدة، وسيتم خلاله استعراض الجديد في الخدمات الحكومية على المستوى العالمي والمعرض الثاني هو معرض الابتكار». وأشار معاليه إلى أن الجوائز هي: الأولى «الجائزة العالمية لاستخدام تقنية الطائرات بدون طيار في الخدمات الحكومية»، وسيتم خلالها منح مليون دولار أميركي للفائز الأول، أما الجائزة الثانية فهي «جائزة الروبوت والذكاء الاصطناعي» التي يتم تكريم الفائزين فيها على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، بينما ستكون الجائزة الثالثة عن «جائزة أفضل خدمة حكومية على الهاتف المحمول»، وذلك على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي. وذكر معاليه أن أجندة الدورة المقبلة ستشهد تنوعاً جديداً في الموضوعات والقضايا التي ستناقشها، إضافة إلى حرصها على استقطاب متحدثين دوليين وإقليميين وعالميين وخبراء، بما يعزز من مكانة القمة الحكومية كأكبر منصة عالية لريادة الخدمات. وأوضح معاليه بأن القمة ستعزز شراكاتها المعرفية مع المنظمات الدولية كمنظمة الأمم المتحدة والبنك الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وغيرها من المنظمات الإقليمية والدولية والجامعات وشركات القطاع الخاص. وقال معاليه: «إن القمة الحكومية تسعى إلى تعميق الشراكات التكاملية مع المؤسسات التعليمية والجامعات وقادة الفكر والخبراء، إضافة إلى شركات القطاع الخاص الرائدة في تطوير الخدمات، وبما يساهم في تعزيز الأداء في القطاع الحكومي». وأكد معاليه أن القمة الحالية حققت نجاحاً كبيراً فاق التوقعات وحرصت - عبر محاور أجندتها المتنوعة والغنية، والتي استلهمت موضوعاتها من رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تطوير والارتقاء بالخدمات الحكومية- على تشكل أكبر منصة عالمية للريادة في الخدمات الحكومية. 100 متحدث بين معالي محمد القرقاوي أن القمة في دورتها الحالية استقطبت نحو 100 متحدث، وأربعة آلاف مشارك، من 93 حكومة حول العالم، وشهدت اهتماماً إعلامياً كبيراً من مختلف وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية، حيث وصل عدد المشاركين من الجهات الإعلامية في تغطية فعاليات القمة الحكومية والمؤتمرات الصحفية التي عقدت على هامشها لـ 400 مشارك، فضلاً عن أن القمة شهدت إعلان مبادرات رائدة، تهدف إلى تعزيز خدمة المجتمع الإنساني بأسره.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض