• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«أخبار الساعة»: الإمارات نموذج فريد في التسامح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 أبريل 2016

أبوظبي (وام)

أكدت نشرة «أخبار الساعة» أن دولة الإمارات العربية المتحدة تحظى بتقدير إقليمي ودولي لما تمثله من نموذج فريد في تعزيز قيم التسامح والتآلف والتعايش المشترك.

وقالت النشرة في افتتاحيتها تحت عنوان «ريادة في التسامح والتعايش» إن الإشادات تتوالى من مشارق الأرض ومغاربها بالنهج الحكيم الذي تتبناه قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» في دعم وتكريس قيم الوسطية والاعتدال والتسامح من جهة ونبذ ومواجهة مظاهر الغلو والتشدد والتطرف من جهة أخرى وصقل تلك المبادئ الرصينة وبلورتها لتصبح أساسا تقوم عليه سياسات الدولة على المستويين الداخلي والخارجي.

وأشارت النشرة الصادرة عن «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» إلى أنه من أحدث الإشادات بالدور الإماراتي في نشر ثقافة التسامح والتعايش ومكافحة الغلو والتطرف إشادة المشاركين في «المؤتمر الثالث لوزراء الشؤون الإسلامية والأوقاف» في مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي عقد في الرياض يومي 17 و18 أبريل الجاري بالرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات التي تعمل على ترسيخ المفاهيم الإسلامية المعتدلة وتحويلها إلى استراتيجيات وقوانين تحمي المجتمع من أخطار التطرف والطائفية وتعتبر انتهاك المقدسات جريمة قانونية وتقوم بترسيخ هذه الاستراتيجية المتميزة في مجتمع يتعايش في أجواء ريادية من السعادة والتسامح.

وأضافت أن الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة التي وضع أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» أثمرت عن بروز دولة الإمارات كمنارة حضارية وثقافية تسهم بفاعلية في نشر قيم الإسلام العظيمة التي تحث على الاعتدال والسلام ومكافحة محاولات تشويه ديننا الحنيف من قبل المتطرفين والمتشددين عبر انتهاجها سياسة لإرساء خطاب إسلامي يعتمد الوسطية والاعتدال ويؤصل القيم الأصيلة الخالدة في عصر الانفتاح على الآخر.

ونوهت إلى كلمة الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الذي رأس وفد الدولة الرسمي خلال المؤتمر وأكد فيها أن «الإمارات منذ تأسيسها على يد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تغمده الله بواسع رحمته قامت على المحبة والتسامح وضربت المثل في إعلاء القيم الإسلامية الأصيلة وأخذت على عاتقها نشر ثقافة السلام وتعزيز التلاحم والوئام.. وإنها بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ترسخ المفاهيم الإسلامية المعتدلة وتحولها إلى مبادرات واستراتيجيات وقوانين وقرارات تحمي المجتمع من أخطار التطرف والطائفية».

وأكدت «أخبار الساعة» في ختام افتتاحيتها أن تبني قيم الوسطية والتآخي والتسامح ودعمها بانتهاج الفكر المعتدل يعزز الريادة الإماراتية الحقيقية في التعايش المشترك داخليا وخارجيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض