• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

«التايمز»: المركز باع أربعة مهور في فرنسا بشكل عاجل

«الشقب» يواجه أزمة مالية كبيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يناير 2018

شادي صلاح الدين (لندن)

ذكرت صحيفة «التايمز» البريطانية أن مركز الشقب القطري للفروسية التابع لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع أرسل أربعة مهور لبيعها في مزاد دوفيل في فرنسا نهاية الشهر الماضي، مشيراً إلى أن المشاكل المالية التي يعاني منها المركز القطري ليست محصورة على إنجلترا فقط. وأوضح كاتب المقال الصحفي مارك سوستر المتخصص في الفروسية أن عملية البيع تمت بعد طبع الكتالوجات المصورة للخيول، مشدداً على أن الأمر يوضح درجة كبيرة من الإلحاح في اتخاذ القرار من قبل الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، شقيق أمير قطر، لإرسال المهور من إسطبلاتها في فرنسا. وأضاف الكاتب أن المهور الثلاثة – سيليل، والنوفور، والشحاح – تم بيعهم في مزاد أركانا بمبلغ 770 ألف يورو (680 ألف إسترليني)، بينما لم يتم بيع المهر الرابع «العنقاء». وأكد الكاتب أن هذا الكشف يعزز من الافتراضات الجارية بأن مشاكل الشقب ليست مقصورة على إنجلترا. كانت نفس الصحيفة قد كشفت في تقرير لها الأربعاء الماضي أن الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني - شقيق أمير قطر الحالي تميم - مَدينٌ بأكثر من مليون جنيه استرليني لعدد من كبار مدربي الخيول في بريطانيا وأوروبا.

وأشار التقرير إلى أن هذه الديون عبارة عن مستحقات متأخرة لأولئك المدربين المخضرمين نظير الجهود التي قاموا بها لحساب مركز «الشقب» للفروسية، التابع لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، التي أسسها والد الحاكم الحالي لقطر في عام 1995. وأقر المدير العام لمركز الشقب خليفة العطية بأنه كان هناك تأخيرات في سداد الديون، مشيراً إلى أن ذلك يرجع إلى إعادة هيكلة العمل الذي استلزم أيضاً بيع «عدد قليل من الخيول».

وأضافت صحيفة «التايمز» أن تأخر الوفاء بهذه الأموال سبب أزمة في عالم الفروسية في بريطانيا، موضحة أنه «حتى الإسطبلات الكبيرة تأثرت بتلك الأزمة أما أصحاب الإسطبلات الأصغر حجماً وموردي الخدمات الخاصة بسباقات الخيول فيعانون بشكل كبير. ومنذ ذلك الحين علمت صحيفة التايمز أيضاً أن أحد المدربين في إنجلترا كان غاضباً جداً بسبب فشل الشقب في دفع مستحقاته مما دفعه لمطالبة هيئة سباقات الخيول البريطانية بالنظر في محاولة وضع القطريين على قائمة المصادرة، مما يعني منع خيولهم من دخول السباقات حتى يتم دفع الديون.