• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

محاكمة ضباط أتراك سابقين في مقتل صحافي أرميني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 أبريل 2016

إسطنبول (أ ف ب)

مثل عشرات من كبار المسؤولين السابقين في الشرطة التركية أمس أمام محكمة في إسطنبول بتهمة الإهمال بقضية مقتل هرانت دينك، الصحفي التركي من أصل أرمني الذي اغتيل عام 2007. وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن 34 شخصاً، ثمانية منهم حاليا في التوقيف الاحتياطي، حضروا الجلسة الأولى أمام محكمة جنائية في إسطنبول في إطار محاكمة فريدة تتضمن العديد من الآليات القضائية. ويتهم عدد كبير من كبار المسؤولين السابقين في الشرطة بتعمد تجاهل تهديدات تلقاها هرانت دينك وتبلغوا بها، وكذلك بإتلاف وثائق رسمية والانتماء إلى منظمة إرهابية. وأحد المتهمين رمضان اكيوريك، كان رئيساً لجهاز استخبارات الشرطة من 2006 إلى 2009. ونفى أن يكون تبلغ تهديدات ضد الصحفي. وفي 19 يناير 2007، قتل هرانت دينك (52 عاماً) الذي كان معروفاً في الجالية الأرمنية الصغيرة في تركيا، برصاصتين بالرأس أمام مقر صحيفة (اغوس) التي كان يديرها وتصدر باللغتين التركية والأرمنية.

وأقر اوغون ساماست وهو شاب قومي كان قاصراً عند اغتيال دينك، بقتل الصحفي وحكم عليه في يوليو 2011 بالسجن 23 عاما. ولكن هوية الذين طلبوا منه القيام بذلك ما زالت موضع جدل كبير.

والمتهم الآخر هو اركان ديمير الذي كان مساعد رئيس جهاز استخبارات الشرطة في منطقة طرابزون التي يتحدر منها مطلق النار وشركاؤه المفترضون.

ورفض القضاء التركي أولاً فرضية المؤامرة التي ساقها أنصار دينك، لكن أحد المتهمين بالتخطيط للاغتيال ارهان تونجيل أكد أنه أبلغ الشرطة بتهديدات تلقاها الصحفي من دون إعارة تحذيراته أي اهتمام.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا