• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

اليونان تسمح بخروج المهاجرين من المخيمات وإيطاليا تستعد لتدفق هائل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 أبريل 2016

أثينا (وكالات)

أعلنت الهيئة اليونانية لتنسيق الهجرة أمس أن السلطات اليونانية بدأت تسمح بخروج طالبي اللجوء الذين يمكن أن يعادوا إلى تركيا بموجب الاتفاق بين أنقرة والاتحاد الأوروبي، أي نحو 7500 شخص في المجموع، من مخيمات احتجازهم في الجزر. فيما هدد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو بأن تركيا لن تلتزم اتفاق اللاجئين مع الاتحاد الأوروبي ما لا يتم إلغاء تأشيرة الدخول للأتراك. وفي هذه الأثناء، أعلن مسؤول إيطالي كبير أن إيطاليا تستعد لتدفق كبير للاجئين من دول أفريقية إلى أراضيها عبر المتوسط مع بدء تحسن الأحول الجوية في البحر المتوسط.

وقال ناطق باسم «الهيئة»، إن بعد احتجازهم 25 يوماً «يسمح بمغادرة المخيم» لمن طلبوا اللجوء، أي «الغالبية الساحقة» من هؤلاء الأشخاص الذين وصلوا بعد دخول الاتفاق الموقع في 20 مارس حيز التنفيذ. لكنه أوضح أنهم لا يستطيعون مغادرة الجزر وعليهم البقاء بتصرف السلطات. ويفترض أن يسمح هذا الإجراء خصوصاً بالتخفيف عن مراكز الاحتجاز بما فيها مركز موريا في ليسبوس الذي زاره البابا فرنسيس السبت. وتعتبر منظمات غير حكومية ظروف الحياة فيه مهينة. وما زال نحو ثلاثة آلاف شخص محتجزين في هذا المخيم.

في هذه الأثناء، هدد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو بأن تركيا لن تلتزم اتفاق اللاجئين مع الاتحاد الأوروبي ما لا يتم إلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك. ونقلت وكالة «الأناضول» عنه القول الليلة قبل الماضية «تركيا طرف جاد، وعندما تتعهد تُنفذ، ولن تتراجع أبداً عن المسائل التي تعهدت القيام بها.. وإذا لم يلتزم الاتحاد الأوروبي مسألة إلغاء تأشيرة دخول الأتراك إلى بلدانه، فلا يمكن أن ينتظر من تركيا أن تلتزم اتفاق إعادة قبول المهاجرين». في روما قال مسؤول بارز عن الهجرة، إن إيطاليا تستعد لتدفق زوارق المهاجرين المتوقعة في الصيف في حين يشكل برنامج إعادة التوطين غير الكفء الذي طرحه الاتحاد الأوروبي ضغوطاً على نظام الإيواء في البلاد. وقال ماريو ماركوني المسؤول عن إدارة نظام المهاجرين في إيطاليا لـ«رويترز»، إن أعداد الواصلين ارتفعت قليلا هذا العام بالمقارنة بعام 2015، إذ وصل أكثر من 150 ألف مهاجر في زوارق أغلبهم قادمون من ليبيا.

ومع هدوء البحار تصبح الأجواء مواتية أكثر لقطع الرحلة وتحاول إيطاليا توفير 150 ألف مكان لطالبي اللجوء والمهاجرين في مراكز الإيواء التي يقطنها بالفعل حالياً 112700 شخص.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا