• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ترسخ أصول الإيمان وتحث على وحدة الأمة

خطبة الجمعة.. ترطيب للقلوب وتنوير للعقول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 فبراير 2015

أحمد مراد (القاهرة)

تحظى خطبة الجمعة بأهمية كبيرة وبمنزلة جليلة، لا تقتصر على أنها مجرد عبادة مفروضة فحسب، وإنما لكونها قناة أساسية لطرح المفاهيم الدينية، والتصورات العقدية، والأحكام الشرعية، والتحذير من شر الفتن، والعمل على توحيد صفوف الأمة ولم شملها.

ومن الممكن أن تكون خطبة الجمعة وسيلة بناءة في مجال الدعوة إلى الله تعالى، والتربية على الأخلاق، وغرس المفاهيم الدينية الأساسية لدى عامة المسلمين، ولكن قد تكون وسيلة لهدم ذلك كله إذا كان الخطيب يجهل ضوابط الخطاب الشرعي وحكمته، ومن ثم يأتي دور خطبة الجمعة التنويري والدعوي وفق ضوابطها وشروطها.

وصف الدكتور محمد وهدان الأستاذ بجامعة الأزهر خطبة الجمعة بأنها من أهم وسائل الدعوة إلى الله تعالى وأبرز مناهج التعليم، حيث دعا الله تعالى الناس إليها، وأمرهم بالسعي إلى ذكر الله، أي إلى ما يذكرهم بربهم وما يستفيدون منه في حياتهم، حيث يتلقون الوعظ والتذكير والإرشاد على ما يصلح أحوالهم، وما يعرفون به كيف يعبدون ربهم، فقال عز وجل: «يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله».«سورة الجمعة الآية: 9».

الخطيب المتمكن

ويشير إلى أن خطبة الجمعة أبلغ ما يؤثر في سلوك المسلم، ولها في الشرع أعلى مكانة وأشرف منزلة، حيث يجب الاهتمام بالخطبة واختيار المواضيع المهمة مع اختيار الخطيب الناصح المتمكن من معرفة أحوال الناس، وما تمس إليه الحاجة وما يهم التنبيه عليه، ويكون الخطيب من ذوي الكفاءة والقدرة على البلاغ والبيان، وإيضاح المعاني وإقامة الأدلة وما يحتاج إليه المقام في جميع الحالات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا