• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

نتيجة الشكوك بشأن قرض «صندوق النقد»

وكالة «موديز» تخفض التصنيف الائتماني لمصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 فبراير 2013

القاهرة (رويترز) - خفضت وكالة موديز أمس التصنيف الائتماني لمصر وعزت ذلك لشكوك بشأن قدرة البلاد على الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي وللتداعيات الاقتصادية لجولة جديدة من الاضطرابات السياسية.

وأرجعت موديز قرارها أيضا لمزيد من الضعف في وضع المدفوعات الخارجية المصرية في ضوء انخفاض كبير في الاحتياطي الأجنبي في يناير في الوقت الذي تصارع فيه البلاد لدرء أزمة عملة.

وقال البنك المركزي المصري إن الاحتياطات انخفضت إلى 13,6 مليار دولار في يناير لتنزل عن مستوى 15 مليارا الذي يغطي الواردات لثلاثة أشهر. وقالت الوكالة إن تصاعد الاضطرابات الاجتماعية بعد عامين من الإطاحة بحسني مبارك كان العامل الرئيسي وراء الخفض. وقالت “يبدو أن حالة الاستقطاب والانقسام بين الحكومة المنتخبة ديمقراطيا والمعارضة تتفاقم وهو ما يلقي بشكوك على قدرة الحكومة على الحكم بفاعلية واستعادة الاستقرار الاجتماعي وتفادي تدهور الوضع الاقتصادي السيئ بالفعل”.

وأشارت موديز في بيانها إلى إعلان حالة الطوارئ في الإسماعيلية والسويس وبورسعيد عقب أعمال عنف الشهر الماضي. وقالت أيضا إن “عدم التيقن لا يزال يكتنف قدرة الحكومة المصرية على الحصول على دعم مالي” من صندوق النقد.

وأرجأت الحكومة المصرية في ديسمبر التصديق النهائي على اتفاق مع صندوق النقد للحصول على قرض بقيمة 4,8 مليار دولار بسبب اضطرابات سياسية في البلاد في ذلك الوقت. وستساعد الأموال مصر على تفادي مزيد من المشاكل في أسواق الصرف حيث يكافح البنك المركزي منذ شهور لوقف تراجع الجنيه أو على الأقل إبطائه.

من ناحية أخرى، دعا المعارض المصري البارز محمد البرادعي أمس الأول الي “توافق وطني” من أجل الفوز بقرض من صندوق النقد الدولي تشتد الحاجة اليه لإنقاذ البلاد مما قال انه انهيار اقتصادي محتمل في غضون شهور. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا