• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

اتحاد الكرة يناقش خطة إعداد المنتخب لكأس آسيا مع زاكيروني

«التانجو» يطلب اللعب مع «الأبيض» أول يونيو

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2018

معتز الشامي (دبي)

يعقد اتحاد الكرة اجتماعاً في دبي صباح اليوم، لتناول تفاصيل خطة إعداد المنتخب الوطني لكأس آسيا «الإمارات 2019»، ومتطلبات مراحل التحضير للبطولة، وأبرز التجمعات، في حضور الإيطالي زاكيروني المدير الفني لـ «الأبيض»، وقسم الجهاز الفني خطة الإعداد إلى 3 مراحل، تبدأ الأولى بتجمع مارس الجاري، وخوض مباراتين في دورة ملك تايلاند 22 و25 مارس، وتستمر حتى نهاية الموسم، بالمتابعة المستمرة للدوليين، ويناقش المجلس مع المدير الفني، ما يتعلق بإمكانية خوض تجمع لمدة 10 أيام بين أواخر مايو وأوائل يونيو المقبلين، لوجود أكثر من عرض لمباريات دولية من «العيار الثقيل»، وأحدها عرض رسمي من وكيل الاتحاد الأرجنتيني، لترتيب مباريات «التانجو» بالمنطقة العربية، خلال زيارته من 29 مايو إلى 6 يونيو، لخوض أكثر من تجربة قبل «مونديال موسكو 2018»، وتم تحويل الطلب لمناقشته مع زاكيروني خلال الاجتماع المرتقب اليوم.

بينما تبدأ المرحلة الثانية للإعداد في أغسطس المقبل، حيث يطلب زاكيروني خوض معسكر أوروبي في تلك الفترة، مع متابعته لمعسكرات أنديتنا في «القارة العجوز»، والتي تدخلها أواخر يوليو المقبل، على أن ينتقل اللاعبون الدوليون إلى معسكر «الأبيض» في أغسطس، بعد فترة كافية في التحضير للموسم الجديد مع أنديتهم، ويرغب زاكيروني في أداء مباريات مع منتخبات آسيوية وأوروبية قبل مباراتي «أيام الفيفا» أول سبتمبر المقبل.

ويستمر «الأبيض» حتى المرحلة الثالثة والأخيرة قبل كأس آسيا، وهي عبارة عن تجمعات شهرية، بواقع 12 إلى 14 يوماً في كل مرة، وخوض وديات مع منتخبات آسيوية وأوروبية وأفريقية، في «أيام الفيفا»، خلال أكتوبر ونوفمبر بواقع مباراتين في كل شهر، بينما يفاضل الجهاز الفني بين طلب دورة دولية مجمعة أواخر نوفمبر وأوائل ديسمبر، لتكون محطة قوية قبل كأس آسيا المقررة في يناير 2019، أو الاكتفاء بسلسلة من المباريات التحضيرية خلال تجمع المنتخب للبطولة نفسها، ويتوقع ألا تقل عن 25 يوماً.

ويحدد اجتماع اليوم ملامح «روزنامة» الدوري في الموسم المقبل، والذي يشهد توقفات كثيرة، سواء لظروف مشاركات المنتخب في كأس آسيا والتحضيرات قبل البطولة، أو بسبب استضافة الدولة لمونديال الأندية في ديسمبر المقبل.

وعلى الجانب الآخر، يستمر اتحاد الكرة في تجميد عمل لجنة المنتخبات، والتي عقدت آخر اجتماع لها أواخر أغسطس الماضي، ولم تجتمع منذ وقتها إلى الآن، كما لم يستبدل الاتحاد العضوين المستقيلين، وهما الدكتور موسى عباس وعبد الله صقر، وتفيد المتابعات أن أعضاء اللجنة الآخرين، خاصة علي إبراهيم وماجد سالم وسلطان راشد، أبدوا استياءهم من عدم وجود دور حقيقي للجنة واستمرار تجميدها، رغم وجود أكثر من ملف يمكن للجنة أن تناقشه أبرزها، إقرار خطط إعداد منتخبات المراحل، وتمت مناقشتها في اجتماع لمجلس الإدارة منذ أسبوعين، فضلاً عن ملف اختيار مدرب بديل لمدرب منتخب الشباب المستقيل، وينتظر أن يناقش المجلس أيضاً الأسماء المطروحة، واختيار أحدها لتولي المهمة خلفاً لدوروفيتش «المستقيل» لأسباب خاصة.

فيما ينتظر أن يحدد الاتحاد لاحقاً، جنسية المدرب المرشح لتولي مسؤولية «الأبيض الأولمبي»، والذي يقود المنتخب في بطولة جاكارتا في الصيف المقبل، لبداية الإعداد لكأس آسيا تحت 23 سنة، واستبعد الاتحاد التعاقد مع مدرب إيطالي للمنتخب الأولمبي، ويتوقع أن يكون مدرباً من مدرسة أوروبا الشرقية، صربيا أو التشيك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا