• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

وطن الابتكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 أبريل 2016

ليكن الابتكار هدفنا، ولتكن ثقافته هي السائدة، في وطن الابتكار في زمن تحدياته كإعصار!!

إن شيوع ثقافة الابتكار في مدارسنا وجامعاتنا ومؤسساتنا لأمر يبعث في النفوس البهجة بغد مشرق، ومما يزيد الابتكار جمالاً ورونقاً ومنظراً بديعاً زاهياً، تبني القيادة لهذا العنصر المهم لإظهار الإبداع المكنون، إن جمال الابتكار يتمثل في شموله وحاجة المجتمع له كحاجته للغذاء والشراب والدواء والأمان، بل هو صمام الأمان لحاضر باهر وغدٍ مشرق لوطن السعادة وشعب طموح.

إن الوطن يزخر بمبتكرين يبتكرون الحلول، ويهندسون الخطط، ويصوغون القرارات ويرسمون خرائط المستقبل في ضوء الحاجات والضرورات، هو الوطن الذي يسير بخطى ثابتة وواثقة نحو مستقبل مشرق، متأهبة ومستعدة عقول أبنائه لمواجهة المفاجآت.

هدفنا الابتكار، لأننا نريد أن نبتكر الحلول للتحديات، ولأننا نريد النجاح والتميز والريادة والعالمية.

أحمد الدرعي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا