• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

انتقادات أميريكة لمجلة كشفت الحقيقة

قاتل بن لادن.. بلا راتب ولا تأمين صحي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 فبراير 2013

أ ف ب

تعرضت مجلة "أسكواير" الأميركية إلى انتقادات حادة، بعد أن أكدت في مقابلة مطولة مع العنصر في قوة النخبة في البحرية الاميركية الذي قتل أسامة بن لادن، أنه لا يتمتع بأي "ضمان اجتماعي" بعد مغادرته الجيش.

ففي المقابلة المطولة التي تصف بالتفصيل المداهمة الشهيرة لمقر سكن زعيم القاعدة بمدينة "أبوت أباد" في باكستان، مايو 2011، أكد كاتبها فيل برونستين، أن "مطلق النار" يعيش بلا ضمان صحي، ولا راتب تقاعد له ولعائلته، بعد أن قرر مغادرة القوات الخاصة في مشاة البحرية الأميركية.

ولم تكف سنوات خدمته الـ16 ليكسب الحق في ضمان اجتماعي، حيث ينبغي أن يخدم 20 عاما على الاقل لذلك. وسرعان ما نفت صحيفة الجيش "ستارز اند سترايبس" هذه الاقوال واكدت ان وزارة قدامى المحاربين تؤمن ضمانات اجتماعية لقدامى العسكريين لمدة خمس سنوات.

وأكدت الوزارة ان قدامى الجنود الذين خدموا في العراق وافغانستان "يستفيدون من ضمان صحي تؤمنه وزارة قدامى المحاربين طوال السنوات الخمس التي تلي مغادرة الجيش".

وتابعت انه "في اطار برنامج المساعدة في الفترة الانتقالية تقوم الوزارة بابلاغ جميع العسكريين الذين يغادرون الجيش. ويشمل البرنامج تغطية صحية ومساعدة للبحث عن عمل ومقابلات".

لكن هذه المساعدات لا تنطبق على الشريك والاطفال. وأكدت اسكواير في رد نشرته في موقعها على الانترنت ان هذه المعلومات وردت في النسخة المنشورة على انترنت من المقال وسقطت من النسخة المطبوعة.

كما اشارت الى ان 40% فحسب من قدامى المحاربين يستفيدون من الحقوق التي توفرها وزارة المحاربين القدامى بسبب عدم وصول المعلومات بشكل مناسبة كما اثبتت حالة "مطلق النار".

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا