• الاثنين 03 رمضان 1438هـ - 29 مايو 2017م

طقوس العرض العماني في مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي

«النيروز».. احتفال شعبي فوق الخشبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 فبراير 2015

عصام أبو القاسم (الشارقة)

راهن العرض العماني «النيروز» الذي قدم مساء أمس الأول على مسرح قصر الثقافة ضمن فعاليات اليوم الثاني لمهرجان الشارقة للمسرح الخليجي، على طقس شعبي يحمل الاسم ذاته، وتمارسه بعض القبائل العمانية، لتقديم صورة مسرحية ذات خصوصية محلية ، لكن التجربة بدت ملتبسة وإشكالية في مستويات عدة.

العرض الذي كتب نصه عبد الله البطاشي وأخرجه جاسم البطاشي تناول حكاية تقليدية عن رجل مستبد (يدعى غاشم) يتحكم بقرية للمزارعين بالمال والقوة ويزيد تسلطه تسلطاً عبر المكائد والدسائس التي يستعين فيها بمعاونيه (ومنهم حامد والأعرج ونبهان والمجنون). وفي المقابل، هناك ضحايا غاشم وأعوانه، وهم أهالي القرية (منهم جمعان وزوجته وابنته نورة..).

ويبدأ العرض بلوحة نرى خلالها جمعان يستقبل مولوداً جديداً؛ على أن الحدث الأوضح يظهر في جزء متقدم من العمل، إذ تقع منازعة محدودة بين «جمعان» و»حامد» والأخير من أعوان «غاشم»، حول الحد الفاصل بين بيتهما، ويحتكما في نهاية الأمر إلى «غاشم» الذي يحكم لصالح معاونه فيشعر جمعان بالظلم ولكنه لا يقدر على فعل أي شيء رغم تحريض ابنته له بأن يكف عن أن يكون شبيهاً بـ»الدمى التي يتناقلونها على رقعة عشب ذابل»!

سرعان ما تدفع الابنة ثمن تحريضها والدها، تحرشاً وسجناً من قبل غاشم وأعوانه، وهو ما يفاقم الحالة الصحية لوالدها الذي كان متأثراً منذ البداية ـ وهو ما نكتشفه متأخراً ـ بواقعة اختفاء مولوده الجديد من البيت في ظروف غامضة!

في ما بقي من زمن العرض، ننشغل بـ»نبهان»، فنكتشف أنه مولود الراحل «جمعان» الذي خطفه «غاشم» منذ زمن طويل وعلّمه بأن يكون معاونه المخلص واستعان به في البطش بأهالى القرية، بما في ذلك جمعان/ والده! ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا