• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الاتحاد الأوروبي، بفضائه التجاري الحر وحدوده المنعدمة أمام حركة السلع والبضائع، يمثل بالنسبة لألمانيا سوقاً لتصريف منتجاتها

نقاط الاشتعال وحدود الانكفاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 فبراير 2015

صدر مؤخراً كتاب بعنوان «نقاط الاشتعال.. الأزمة الناشئة في أوروبا»، لمؤلفه الخبير الاستراتيجي جورج فريدمان، والذي يحاول من خلاله تتبع أسباب الأزمة الحالية في أوروبا، والتي من فصولها الممتدة وحلقاتها المتواصلة رجوع المشكلة اليونانية لتطفو على السطح بتبعات اقتصادية وسياسية لا تتوقف عند دولة على واحدة، بل تمتد إلى مجمل الفضاء الأوروبي. فالكاتب يبدأ بتلخيص جذور الأزمة الأوروبية في رواياتها المختلفة، حيث الانهيار المالي الذي انطلق في 2008، وكان أساسه عجز أصحاب الرهون العقارية في أميركا عن سداد أقساطهم، وتداعي المؤسسات الدائنة التي انكشفت أمام تهورها ومجازفاتها المالية غير المحسوبة. ولأن المعاملات المالية متشابكة عبر ضفتي الأطلسي، يقول الكاتب، انتقل لهيب الأزمة بسرعة ليكتوي به الاتحاد الأوروبي في شكل ديون سيادية عجزت الحكومات عن الاستمرار في تمويلها، وهنا ظهر الخلاف بين الدول الأوروبية حول الطريقة الأمثل للتعامل مع الأزمة. فمن جهة برزت وجهة النظر الألمانية والقائلة بأن معضلة الديون السيادية هي نتيجة السياسات الاجتماعية غير المسؤولة لليونان، التي تعتبر الدولة الأوروبية الأكثر استدانة، أما التصور الآخر للأزمة فيحمل المسؤولية لألمانيا نفسها باعتبارها تعتمد، وهي رابع أكبر اقتصاد في العالم، اعتماداً مفرطاً على التصدير، إذ تشكل الصادرات 50٪ من الناتج المحلي الإجمالي، ما يعني أن الاتحاد الأوروبي بفضائه التجاري الحر وحدوده المنعدمة أمام حركة السلع والبضائع، يمثل بالنسبة لألمانيا سوقاً لتصريف منتجاتها وضماناً لا محيد عنه لازدهارها. أما الديون التي خصصتها برلين لإنقاذ اليونان، فإنها، يقول الكاتب، كانت مخصصة في الحقيقة لإنقاذ نفسها، لأنها بتلك الديون تشجع المستهلك اليوناني وغيره في الفضاء الأوروبي على اقتناء بضائعها. هاتان الروايتان المختلفتان يترتب عليهما حلان متباينان للأزمة، فلو أُخذ بالقراءة الألمانية فذلك يعني أنه على اليونان تحمل مسؤولية ديونها بالكامل من خلال إقرار خطة للتقشف وتقليص الإنفاق. لكن وفقاً للكاتب يبقى التغير الأهم وهو ذلك الذي سيقود إلى إغلاق الحدود والإضرار بألمانيا نفسها، والتي تشددت في تشطيب ديون دول الجنوب الأوروبي أدت إلى تنامي المشاعر المناهضة للاتحاد الأوروبي عبر الأحزاب المنادية إما بالانسحاب منه أو بإغلاق الأبواب أمام المهاجرين والعمال القادمين من أوروبا الفقيرة. وهذا الأمر قد يتطور إلى مطالبة بإغلاق الحدود أمام البضائع القادمة من الخارج والانخراط في سياسات حمائية تقوض الأساس الذي بني عليه المشروع الأوروبي الموحد والمتمثل في خلق منطقة للتجارة الحرة. وفي هذه الحالة سيكون الخاسر الأكبر هو ألمانيا نفسها لاعتمادها المفرط على الصادرات. بيد أن هذا المآل القاتم هو ما تحاول اليوم أوروبا تفاديه من خلال سياسات يبدو أنها جاءت متأخرة، فقد سعى البنك المركزي الأوروبي قبل فترة للتخفيف من وطأة التقشف بعد خمس سنوات من الخناق المضروب على اليونان وغيرها، مما لا يبدو أنه نجح في إطلاق دينامية النمو، ففتح صنبور السيولة ليصب في البنوك الأوروبية من خلال سياسة التيسير الكمي، وتحميل مسؤولية شراء السندات الحكومية للبنوك القومية.. لكنها سياسات يعتقد الكاتب أنها لن تكبح التشظيات الكبرى، التي بدأت تشق بيت الاتحاد الأوروبي، بل أكثر من ذلك يحذر من عودة الاضطرابات الجيوسياسية إلى أوروبا في ظل ما تشهد أوكرانيا، وأيضاً حالة الاستقرار الهش في البلقان وأوروبا الشرقية.

زهير الكساب

الكتاب: نقاط الاشتعال.. الأزمة الناشئة في أوروبا

المؤلف: جورج فريدمان

الناشر: دابلداي

تاريخ الناشر: 2015

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا