• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

ضمن الفئات المحدثة لجائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز

«أمانة التنفيذي»: جوائز إسعاد المتعاملين ترتقي بالعمل والريادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 مارس 2017

أبوظبي ( الاتحاد)

يشكّل التميز الحكومي في إمارة أبوظبي إحدى الركائز الأساسية في سبيل الارتقاء بمنظومة العمل والدفع بعجلة التنمية، ما يسهم في تعزيز مكانة الإمارة على المستويين المحلي والإقليمي. وتحرص حكومة أبوظبي على جعل الأداء المتميز والتنافس البنّاء منهجاً وأسلوباً تحتذي به جميع الجهات الحكومية المنضوية تحت مظلتها.

ولضمان سير العملية التنموية في الإمارة وفق ما هو مرسوم ومخطط له، تعمل حكومة أبوظبي على استحداث المبادرات والبرامج الهادفة للوصول إلى الريادة العالمية، ومن هذا المنطلق أطلقت الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وضمن الفئات المحدثة في الدورة الخامسة من جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز، جوائز «إسعاد المتعاملين، واستحدثت جوائز أفضل خدمة، وأفضل خدمة مشتركة»، والتي ستسهم في خلق روح إيجابية لدى المتعاملين، وتعزيز تجربتهم لدى الجهات الحكومية.

من جهته، قال الدكتور ياسر النقبي مدير مكتب برنامج أبوظبي للتميز: «تهدف الجوائز المتعلقة بإسعاد المتعاملين إلى تحفيز الجهات الحكومية لتحقيق الريادة في جميع نواحي العمل الحكومي، والتميز في جودة الخدمات المقدمة للجمهور، فضلاً عن تحسين وتطوير تجربتهم بما يفوق توقعاتهم، وتحقق الغايات والتطلعات بأن تكون إمارة أبوظبي في مقدمة المدن المتميزة في خدمة المتعامل وإسعاده».

وأضاف النقبي أن هذه الجوائز تجسّد ثوابت العمل الحكومي في إمارة أبوظبي، حيث تسعى من خلالها حكومة أبوظبي إلى الارتقاء بتجربة المتعاملين لدى الجهات الحكومية الخدمية وتذليل كل التحديات لتوفير خدمات عالية الجودة للمتعاملين، وتحقيق أعلى نسبة رضا في الخدمات المقدمة، وابتكار مختلف الوسائل والقنوات التي تسهم في دعم منظومة التميز وتعززها كثقافة تهدف للارتقاء بالأداء المؤسسي في الإمارة.

وأكد مدير مكتب برنامج أبوظبي للتميز دور جوائز إسعاد المتعاملين، وأفضل خدمة، وأفضل خدمة مشتركة، في تعزيز توعية الجهات الحكومية بدورها الأساسي في تحقيق سعادة المتعاملين، وتحقيقاً لتطلعاتهم، وصولاً لمنظومة عمل متكاملة تلبي احتياجات المتعاملين وفق منهجيات وتشريعات‏‭ ‬وسياسات‭ ‬مواكبة‭ ‬للتطوّرات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا