• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بين أنويتا وكامب نو.. «البارسا NO»

زلزال فالنسيا يضرب الصدارة الإسبانية ويعيد الإثارة لـ «الليجا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 أبريل 2016

القاهرة (الاتحاد)

في جنون مثير ليس غريباً عن لعبة كرة القدم، انقلبت الأوضاع رأساً على عقب في الليجا الإسبانية، بعد حالة من الهدوء دامت عبر 12 جولة، سيطر خلالها برشلونة على القمة وكان الكل في انتظار الإعلان الرسمي والنهائي عن فوز «البلوجرانا» باللقب، ولم يكن أكثر المتشائمين قادراً على توقع هذا السيناريو المجنون، الذي أطاح 11 نقطة متتالية من جعبة الكتالوني خلال آخر 4 جولات فقط من البطولة المحلية، حيث خسر مرتين بكامب نو وثالثة بملعب أنويتا وهو الذي لم يفقد سوى 12 نقطة خلال 29 مباراة منذ بداية الموسم!

برشلونة تعرض للهزيمة الثالثة على التوالي في الليجا خلال الجولة 33، في واقع كارثي للفريق الكتالوني لم يمر به مطلقا هذا الموسم، وجاءت الخسارة على ملعبه ووسط جماهيره أمام فالنسيا، بهدفين مقابل هدف واحد، وهو الفوز الثاني على التوالي للخفافيش عقب الهزيمة في 4 جولات متتالية، كما أنه الفوز الخامس لفالنسيا خارج ملعبه طوال هذا الموسم.

الهزيمة الجديدة جمدت رصيد البارسا عند 76 نقطة، بعدما خسر 3 مباريات وتعادل في الرابعة خلال آخر 5 جولات من الليجا، إضافة إلى مغادرة دوري الأبطال على يد «الأتليتي».

وبالطبع، لم يُفت المنافسون الفرصة، ونجح أتلتيكو مدريد الوصيف حاليا بفارق الأهداف فقط، في تحقيق الفوز الثالث على التوالي والرابع له في آخر خمس جولات، وجاء الفوز بثلاثية نظيفة على حساب غرناطة، ليرفع رصيد «الأتليتي» إلى 76 نقطة أيضا، بالتساوي مع برشلونة، وبفارق 18 هدفا لصالح البارسا الذي يمتلك فارقا تهديفيا (+ 59) مقابل (+41) لأتليتيكو.

كما استمرت كتيبة الفرنسي زين الدين زيدان في مسيرتها الرائعة، بتحقيق الفوز السابع على التوالي، في مواجهة خيتافي، بنتيجة (5/‏‏‏‏‏1)، ليقلص ريال مدريد الفارق إلى نقطة واحدة فقط بينه وبين القمة، ممتلكا رصيدا تهديفيا هائلا يبلغ (+ 68)، في انتظار اللحظة المناسبة للانقضاض على مقعد الصدارة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا