• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

في محاضرة بالنادي الثقافي العربي

دهب: هذا زمان المقالة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2018

محمد عبد السميع (الشارقة)

نظم النادي الثقافي العربي بمقره بالشارقة محاضرة أدبية بعنوان «هذا زمان المقالة»، ألقاها الكاتب عمرو منير دهب، وأدارها وقدم لها الأديب نصر بدوان.

وأوضح دهب أن كتابه المعنون بـ«تباً للرواية» ليس ضد الرواية وإنما ضد تسيدها المشهد الأدبي سيادة شبه مطلقة، وأنه جاء لإبراز قيمة المقالة كجنس أدبي رفيع ناله من الإهمال ما لا يستحق، وإبراز أن الشعر لا يزال مقاتلاً عنيداً ضد الرواية على الساحة العربية، كما أن الكتاب قدم مقارنة بين الأجناس الأدبية بعيداً عن بغية تراتبها، وهو في الوقت نفسه صرخة استنكار ضد حظوة فنون الكتابة وسيادة الرواية. وأوضح دهب أن حظوة الشعر العربي على مدى تاريخ الثقافات العربية كانت لأسباب، منها انتشار ثقافة المشافهة والمبالغة، وأن الشعر الغنائي تم تطويعه من قبل الشاعر والمجتمع العربيين ليكون بالغ الفعالية في دغدغة المشاعر. أما القصة فقد كانت تطوراً طبيعياً لاحقاً في العصر الحديث لكنها ظلت غير مطمئنة بالسيادة في ظل حضور الشعر العربي الذي لم يفقد غنائيته حتى بعد انقشاع موضة القصيدة الكلاسيكية وانبثاق قصيدة التفعيلة وكذلك الشعر الحر.

وأضاف دهب هذا زمن المقالة ولكن على كتابها أن يؤمنوا إيماناً عميقاً بالقيمة الفنية الجمالية لما يكتبون، وعليهم أن يتحلوا بجرأة المبادرة. حيث يكتسب المقال الأدبي الساحر جاذبيته من تمكن كاتبه من أدوات الكتابة، وإمكانية تضمينه فنون التعبير الأدبية. وأكد دهب على أن فن المقالة قابل لأن يستوعب من المواضيع وطرائق التعبير عنها عمقاً واستثارة للمتعة، وكاتب المقالة المبدع عليه أن يعرف كيف يجعل من قطعته الأدبية تحفة ليست أقل إبهاراً في التعبير من قصيدة بديعة ولا أدنى جاذبية في الملاحقة من قصة قصيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا