• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

يسجلون ما بين 45 % و 50 % من أهداف أنديتهم

6 لاعبين ينتزعون لقب «نجم نصف فريق»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يناير 2013

محمد حامد (دبي) - شهد النصف الأول لأقوى 5 بطولات دوري في العالم، الإسباني والإنجليزي والإيطالي والفرنسي والألماني ظاهرة مثيرة تتناقض كلياً مع ما يتردد من أن كرة القدم الحديثة غارقة في الخطط الدفاعية والتعقيدات التكتيكية، مما يقلل من نسبة الأهداف، ويحد من قدرات المهاجمين، إلا أن ما حدث يؤكد أن هناك بعض النجوم الذين يواصلون قهر الخطط الدفاعية والرقابة الفردية، إلى حد أنهم سجلوا نصف أهداف أنديتهم.

ويبدو أن الصراع التهديفي الملتهب بين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي وصل إلى ذروته خلال الموسمين الماضيين، تسبب في تحفيز لاعبين آخرين، وخاصة راداميل فالكاو هداف أتلتيكو مدريد، وزلاتان إبراهيموفيتش صانع السعادة في الدوري الفرنسي، وستيفان الشعراوي الذي يقوم بدور البطولة المطلقة في صفوف ميلان، والمدهش في الأمر أن جميع هؤلاء النجوم سجلوا ما بين 45 و 50 % من أهداف أنديتهم منذ انطلاقة الموسم الحالي، وتحديداً في بطولات الدوري، وهي الظاهرة التي رصدتها صحيفة “لاجازيتا ديللو سبورت” باهتمام كبير، تحت عنوان: “حينما يصبح النجم نصف فريق”.

الصدارة كانت لإبرا الذي سجل نصف أهداف باريس سان جيرمان في الدوري الفرنسي، فقد أحرز 18 هدفاً من بين 36 هدفاً في 19 مباراة، خاض أبرا منها 16 مباراة فقط. ويتفوق إبرا على ميسي في نسبة الأهداف، وإن كان عدد أهداف ميسي هي الأعلى، الذي أحرز مع البارسا ما نسبته 45.6 %، وبلغ عدد أهداف الفريق الكتالوني في 17 مباراة 57 هدفاً أحرز منها ميسي 26 هدفاً، لكن بالعودة إلى عدد أهدافه الإجمالي في عام 2012 والذي بلغ 91 هدفاً، فإنه يشكل أكثر من 50 % من أهداف البارسا في العام المذكور. كما أن فالكاو يتفوق على ميسي أيضاً في النسبة التهديفية، حيث بلغ عدد أهداف الفريق المدريدي حتى الآن 37 هدفاً سجل منها النمر الكولومبي 17 هدفاً بنسبة 45.9 % .

وفي الدوري الانجليزي لم تكن الصدارة للنجم الهولندي روبن فان بيرسي رغم أنه يحتل صدارة الهدافين، لكنه لم يصل إلى درجة استحقاق لقب “لاعب بنصف فريق”، والأقرب لهذا اللقب الهداف السنغالي ديمبا با المنتقل منذ أيام من نيوكاسل إلى تشيلسي، فقد سجل نيوكاسل في 21 مرحلة من الدوري الانجليزي 27 هدفاً كان نصيب با منها 13 هدفاً بنسبة 48.1%. ويشارك با في هذه المكانة لويس سواريز ملهم فريق ليفربول وهدافه البارع، والذي أحرز 15 هدفاً من بين 34 هدفاً سجلها الفريق بالكامل، مما يجعل نسبة أهدافه تصل إلى 44.1%.

في الدوري الألماني، يتقمص فيداد إيبسفيتش شخصية “اللاعب الذي يعادل نصف فريق”، بعد نجاحه في تسجيل 10 أهداف من بين 21 هدفاً سجلها فريق شتوتجارت الذي يحتل المركز التاسع بعد مرور 17 مرحلة من “البوندسليجا”، وبذلك تصل نسبة أهداف إيبسفيتش إلى أهداف شتوتجارت حوالي 48%. أما في إيطاليا فقد نجح الهداف الشاب ستيفان الشعراوي الذي حصل على فرصة للتألق بعد رحيل إبرا عن الميلان أن يسجل أكثر من 40 % من أهداف الروسونيري، حيث وصل رصيده حتى الآن إلى 14 هدفاً من 34 هدفاً سجلها الفريق الميلاني، والأقرب للشعراوي هو إدينسون كافاني مهاجم نابولي صاحب الـ13 هدفاً من أصل 33 سجلها فريق الجنوب الإيطالي، أي أن النسبة تبلغ 39.9 %.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا