• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

«الأخوة» على الطريقة الإيرانية

العنف في مصر: إلى أين؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 فبراير 2013

ابوظبي - (الاتحاد)

العنف في مصر: إلى أين؟

يقول د. وحيد عبد المجيد : جديد هو العنف الذي شهدته شوارع القاهرة ومحافظات مصرية عدة خلال الأسابيع الأخيرة. إنه عنف بلا برنامج أو آلية، ولا تحركه فكرة ما سواء نبيلة أو شريرة. ويستوي في ذلك عنف أنصار السلطة القائمة الآن، والغاضبين على سياساتها والمحتجين ضد ممارساتها. فعنف أنصار السلطة الذين يرفعون شعارات دينية يختلف عما عهدناه من إرهاب أصولي كانت مصر مسرحاً لأعماله في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، ثم صارت «القاعدة» رمزاً له. وعنف الشباب الذي لجأت مجموعات محدودة منه إلى هذا الطريق لا يشبه نضال الجماعات اليسارية التي كان جيفارا رمزاً لها، ولا ممارسات جماعات أوروبية يستنسخ بعض هذا الشباب أسماءها مثل «البلاك بلوك» و«الإيجيلز».

فما عنف أنصار السلطة، الذين هاجموا معتصمين سلميين قرب القصر الرئاسي المعروف باسم «الاتحادية» وحاصروا مقر المحكمة الدستورية العليا، وحاولوا حرق مقر حزب الوفد واستعرضوا قوتهم أمام مدينة الإنتاج الإعلامي، إلا محاولة لبث الرعب في قلوب خصومهم. وليست هذه المحاولة إلا إحدى وسائل استخدام القوة من أجل السيطرة على مفاصل الدولة وإعادة ترتيبها بطريقة تسّهل للسلطة إعادة إنتاج نفسها لفترة طويلة مهما كانت المعارضة لها.

«الأخوة» على الطريقة الإيرانية

أشار أحمد أميري إلى أنه في مصر، عبّر شيخ الأزهر للرئيس الإيراني عن رفضه المد الشيعي في بلاد أهل السُّنة والجماعة. وفي ليبيا، تقرر منع دخول أي أجنبي سبق زيارته لإيران، كإجراء احترازي للتصدي لحملات التشيع هناك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا