• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

أكد أن البلاد باتت ساحة حرب

مقدسي: تركت سوريا لأنها لم تعد تتسع للاعتدال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 فبراير 2013

ا ف ب

خرج المتحدث السابق باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي اليوم الأربعاء عن صمته للمرة الأولى منذ مغادرته البلاد في ديسبمر الماضي، قائلا انه ترك سوريا بعدما لم يعد ثمة مكان فيها "للوسطية والاعتدال"، مقدما نفسه على أنه "مستقل".

وقال مقدسي، في بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه، "لقد غادرت ساحة حرب ولم أغادر بلدا طبيعيا، واعتذر من الناس الذين وثقوا بمصداقيتي، على المغادرة بدون إعلان مسبق. فقد تمنيت لو كان بإمكاني البقاء على تراب الشام، لكن لم يعد للوسطية والاعتدال مكان في هذه الفوضى وخرجت الأمور عن السيطرة".

وقال مقدسي، ردا على سؤال لفرانس برس عبر البريد الإلكتروني، إنه "مستقل" ولم "ينضم إلى صفوف أحد".

وجاء في بيان مقدسي "خرجت من المشهد مستقلا لكي لا أزيد ألم بلدي (...) ولكي لا أكون خنجرا بيد أحد ضد مصلحة سوريا".

وشدد مقدسي على أنه لا يملك أسرارا "يطمع فيها أحد"، وأنه ليس "ممن يفرط بالأمانة أصلا". وأضاف أن "الحراك الشعبي المتمثل بالمطالب المشروعة قد كسب - بمبادئه وجوهره- معركة القلوب لأن المجتمع بجميع أطيافه يقف دوما مع الأضعف ومع المطالب المشروعة للناس" لكنه "لم يحسم بعد معركة العقول لدى السوريين لأسباب كثيرة".

وكان مقدسي غادر دمشق في الثالث من ديسمبر الماضي من دون أن تعرف وجهته. وتردد أن سبب ابتعاده ضغوط تعرض لها من محيطين بالرئيس السوري، في حين ذكرت مصادر قريبة من السلطات أنه في "إجازة لمدة ثلاثة أشهر". ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا