• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

بروفايل

ألونسو.. «الوريث»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 مارس 2017

محمد حامد (دبي)

الأب كان نجماً للبارسا، والجد هو أحد أهم عناصر فريق الريال الأسطوري الذي حصد دوري الأبطال 5 مرات، إنه ماركوس ألونسو نجم فريق تشيلسي الذي نجح في تقديم أوراق اعتماده مع «البلوز» الموسم الحالي، وأصبح أحد أهم نجوم الفريق، وفقاً للخطة التي يعتمد عليها أنتونيو كونتي، وعلى الرغم من أنه أحد الوجوه الجديدة في النادي اللندني إلا أنه يتمتع بدرجة عالية من الثقة في الأداء.

الأب ماركوس ألونسو بينا تألق مع برشلونة في عهد المدرب تيري فينابلز، ولعب إلى جوار دييجو أرماندو مارادونا، وجاري لينيكر وغيرهم من النجوم في حقبة الثمانينيات من القرن الماضي، أما الجد، فهو المعروف باسم ماركيتوس، والذي لعب دوراً مؤثراً في تشكيلة الريال الأسطورة والتي تمكن نجومها من التتويج على عرش القارة العجوز وانتزاع دوري الأبطال 5 مرات متتالية في الفترة من عام 1956 حتى عام 1960.

وفي ظل اقتراب تشيلسي من الحصول على لقب الدوري الإنجليزي، وبلوغه المربع الذهبي لكأس إنجلترا، فإن ألونسو أصبح مرشحاً للوقوف فوق منصات التتويج بعد طول انتظار، فقد بدأ مسيرته في صفوف الريال، ولكنه لم يحظ بفرصة حقيقية في الفريق الأول، ما دفعه للرحيل إلى بولتون الإنجليزي ومنه إلى فيورنتينا.

ألونسو الذي يبلغ 26 عاماً، لم يسبق له الانضمام لصفوف المنتخب الإسباني، إلا أن تألقه مع تشيلسي، وإعادة اكتشافه من جانب كونتي قد يمهد له الطريق للتواجد ضمن صفوف منتخب «لافوريا روخا» المتخم بعدد كبير من النجوم الذي ينشطون في أكبر أندية العالم، سواء في الليجا أو البريميرليج، أو غيرهما من دوريات العالم.

ووفقاً لما رصدته الصحافة الإنجليزية عن النجم الإسباني، فإنه أحد أبناء واحدة من أفضل العائلات الكروية، ويكفيه ما يملكه من جينات الموهبة، فضلاً عن أن تاريخ الأب والجد يجعله أكثر ثقة وقدرة على تحقيق النجاح، وهو لن يفرط في الفرصة الذهبية التي أتت في الوقت المناسب، فقد عاد إلى صفوف فريق كبير، بعد أن كانت البداية مع الريال، ومنه إلى أندية لا ترقى إلى طموح «عائلة الأساطير».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا