• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

أكد أن مستقبل «الخفافيش» مع ليم في أمان

فيداجانيا: فالنسيا سيعود قوياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 مارس 2017

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أكد داميان فيداجانيا المدير التنفيذي ومدير التسويق لنادي فالنسيا الإسباني، أن ناديه حريص على مد جسور التعاون مع الكرة الإماراتية، وأن فكرة إقامة مباراة احتفالية لناديه بمناسبة مرور 100 عام على تأسيسه مع أحد أندية الإمارات مطروحة بقوة، وأن فالنسيا وبرغم معاناته في الموسم الحالي، فإنه قادر على العودة لإحراز الألقاب، في ظل الاستراتيجية الجديدة التي تم اعتمادها في المرحلة الأخيرة.

وكشف فيداجانيا في حوار حصري لـ «الاتحاد»، على هامش مشاركته كمحاضر في ورش عمل تطوير أندية أبوظبي التي يقيمها مجلس أبوظبي الرياضي، عن أسباب غياب ناديه عن إحراز بطولة الدوري في آخر 13 عاماً، و9 أعوام عن بطولة الكأس، وتحدث عن أهم المشروعات التي يعتز بها كشخص في مسيرته الرياضية، وعن موارد التسويق من النسبة العامة لمداخيل فالنسيا، مؤكداً أن تهميش الأندية وتعرضها للظلم في مسابقات تضم ريال مدريد وبرشلونة أمر طبيعي إلى حد ما.

وأكد داميان أنه زار دبي والشارقة من قبل كثيراً، إلا أن تلك هي الزيارة الأولى للعاصمة أبوظبي، وأن زياراته في الأساس للشارقة كانت بدعوة من صديقه محمد ناصر أحد مشجعي فالنسيا الكبار، والذي يعتبره واحداً من أقرب الناس إلى قلبه.

وعن مدينة أبوظبي قال: مدهشة وفاجأتني بتطورها، وبحداثتها المعمارية، وتملك قدرات استثمارية واقتصادية هائلة، وأستطيع أن أقول أنها أكثر مدينة في العالم يمكنها أن نطلق عليها اسم «مدينة المال والأعمال والترفيه»، وسيكون لها شأن كبير على المستوى العالمي في السنوات القليلة المقبلة، وأنا معجب بطريقة إدارة مواردها في كل القطاعات.

وعن نادي فالنسيا الملقب بالخفافيش وموقفه من المنافسة، واحتفالية المئوية في عام 2019، قال داميان: أنا متفائل جداً بمستقبل فالنسيا مع الملياردير السنغافوري بيتر ليم الذي يملك النادي منذ عامين، وسبب تفاؤلي هو الخطة الاستراتيجية التي وضعها هذا الرجل لتطوير النادي تدريجياً، وفي ظني أن بدايته كانت مميزة مع النادي، حيث ركز على تحقيق الاستقرار وطمأنة الناس، ثم كشف عن استراتيجيته للتطوير في كل المجالات بداية بالأكاديمية، ومروراً بالمرافق، وانتهاء بالفريق الأول، كما أنه يمتلك رؤية لتطوير النادي خارج حدود إسبانيا، ولن ننسى أيضاً موضوع الاستاد الجديد الذي يجري تأسيسه حالياً على أعلى مستوى من الحداثة، والذي سيتم الانتهاء من العمل فيه وافتتاحه بعد 4 سنوات، وأقسام متعددة للاتصال الخارجي والإعلام، والنشاط الرياضي وقطاع الناشئين والأكاديمية، والتسويق، والإذاعة والقناة التليفزيونية. واستطرد: بخصوص الاحتفالية في مارس 2019، نحن الآن نضع التصور ولا ننسى أن نستثمرها تجارياً أيضاً، ونملك مؤسسة كبيرة بها أكثر من 300 موظف، ونضع حالياً اللمسات الأخيرة على البرنامج الكامل لتلك الاحتفالات الأسطورية، سنكرم أكثر من 650 لاعباً مثلوا فالنسيا عبر تاريخه، منهم علي قيد الحياة حتى الآن 350، وسندعو الأحياء، كما نركز أيضاً على الجمهور باعتباره أهم عناصر النجاح لنادينا في سنوات وجوده، وسنقول لهم جميعاً شكراً بكل الطرق والوسائل، نحن حريصون أن تصل كلمة شكراً لكل من دعم هذا النادي ويدعمه حالياً، وأيضاً ستكون لنا مباراة تاريخية بهذه المناسبة مع أحد أهم أندية العالم على ملعبنا، نسعى أيضاً كي نحتفل بجماهيرنا خارج إسبانيا وفي ظني أن الإمارات من أنسب الأماكن التي يمكن أن نقيم فيها مباراة كبيرة مع أحد أنديتها بتلك المناسبة من أجل توجيه الشكر لجماهيرنا في المنطقة الخليجية عبر تلك المناسبة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا