وسط أجواء احتفالية تراثية وبتنظيم بلدية دبي

متحف المسكوكات يستعرض تاريخ العملات النادرة في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 فبراير 2012

خولة علي

قامت إدارة التراث العمراني ببلدية دبي بتنظيم فعالية وأنشطة متنوعة تناولت جوانب مهمة من تاريخ العملات العالمية، في أجواء ثقافية وترفيهية ممتعة، وذلك في متحف المسكوكات الكائن بالمنطقة التراثية في البستكية، حيث ضمت الفعالية معرضاً لمجموعة نادرة وثمينة من المسكوكات والأختام القديمة وبعض العملات القيمة التي عرضت للبيع وتعود ملكيتها للسيد عبدالله لطفي، وعبدالرحمن الخاجة.

ورش حرفية

وكانت من أقدم العملات المشاركة في المعرض عملة الوليد بن عبد الملك التي ترجع نشأتها إلى السنة 9 هجري. كما تعرف الزوار على تاريخ العملات في الإمارات من خلال ندوة قدمها معتز محمد عثمان مدير إدارة العمليات في مركز إكسبو في الشارقة الذي استعرض مراحل تطور العملات وتداولها في الإمارات إلى تاريخ إصدار أول عملة خاصة في الإمارات قديما. وعلى هامش هذه الاحتفالية الثقافية عرضت مجموعة من الورش الحرفية منها الحفر على الجص، حيث قامت مجموعة من طالبات مدرسة لطيفة في دبي، بحفر بعض الزخارف والنقوش التراثية على لوحة من الجص تحت إشراف عدد من المتخصصين والفنيين من إدارة التراث العمراني، حيث تحول المكان بما يشبه المعمل المفتوح في ساحة التراث، الذي يطل على معالم تراثية ملتحفة بعناصر معمارية يقتنص منها المشاركون أروع الزخارف والنقوش.

تاريخ الحضارات

كما تألق طلبة مدرسة أحمد بن حنبل للبنين والشهباء للبنين في عرض فقرة اليولة التراثية التي حظيت بشعبية خاصة وسط الجمهور، وعلى هامش هذه الاحتفالية التراثية كانت للأسر المنتجة أيضا أسواقهم التي اتكأت على جدران المتحف، لتعكس صورة مقربة حول المنتجات التراثية التي أبدعت النسوة في مزاولتها قديما، حيث توقف السياح والفضول يشدهم للاطلاع على تفاصيل المنتجات التي عرضت على منصة البيع.

وتقول أمل لطفي مسؤولية متحف المسكوكات، إن هذه التظاهرة الاحتفالية تعد محاولة لجذب الزوار وإنعاش المناطق التراثية، كما تسهم في توعية طلبة المدارس بما تحمله المناطق التراثية من العلوم والمعرفة التي بحاجة لأن يطلع عليها الأبناء، وما قد يستعرضه متحف المسكوكات ويلج بهم إلى عالم العملات النقدية التي دونت عليها تاريخ الحضارات على مر الأزمنة، بالإضافة إلى اقتناص بعض المعرفة حول تراثهم، حيث نلمس مدى تغيب الأجيال عن هذه الأماكن الثرية بالعلوم في حين نجد السياح هم من يقبلون عليه بشكل واسع. لذا حرصنا من خلال هذه الاحتفالية على تقديم المعرفة للزوار في قالب ترفيهي خاص لتبقى عالقة في أذهانهم.

ثروة لا تقدر بثمن

ويذكر أن متحف المسكوكات الذي أسس في عام 2010 في بيت تراثي متواضع، لديه من العملات النقدية ثروة لا تقدر بثمن، حيث يعرض عددا من العملات النقدية تصل إلى 470 عملة تاريخية قديمة، تعود إلى بداية نشأة وتداول هذه العملات في الحضارات القديمة، من الأندلس غرباً مرورا بالقارة الهندية شرقاً. وتم توزيع العملات في المتحف وفقا لتاريخ العملة وقدمها والحضارة التي تنتمي إليها ونشأت فيها، ومن أبرز العملات النادرة التي ضمها المتحف، دراهم ساسانية معربة ونقوداً للخلافة الأموية والخلافة العباسية والدولة الطولونية في مصر وبلاد الشام، والدولة الإخشيدية التي ضمت مصر وبلاد الشام، والدولة الفاطمية وبعض النقود التي تعود لدويلات نشأت في العراق، وبلاد فارس، وما وراء النهر. كما يعد المتحف مقصدا هاما للباحثين والمهتمين بتاريخ العملات القديمة وبالتحديد نشأة العملات في الإمارات قديما وتطورها.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

عودة الى التاريخ الهجري

جاء تحت عنوان ورش حرفية بمناسبة استعراض تاريخ العملات النادرة في الإمارات أن من أقدم العملات المشاركة في المعرض عملة الوليدبن عبد الملك التي ترجع ألى السنة 9 هجري والكل يعلم أن النبي صلى الله عليوسلم توفي في السنة العاشرة للهجرة وبعد ذلك جاء عصر الخلفاء الراشدين الى سنة 40 هجري ثم بدأت خلافة بني أمية وكان معاوية رضي الله عنه أول خلفاء بني أمية فكيف جاءت عملة الوليد في السنة التاسعة .

سالم خلفان سالم السعيدي | 2012-02-16

الماظي

كم هو جميل أن نعتز بألماظي لأنه أساس الحاظر المشرق

فهد نعمان ناصر | 2012-02-15

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعتقد بأن تركيا ستضطر للمشاركة على الأرض في معركة العالم ضد "داعش"؟!

نعم
لا
لا أدري