• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ضمن مشاريع متنزه العين للحياة البرية

بدء التشغيل التجريبي لـ «زايد لعلوم الصحراء» غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 أبريل 2016

محسن البوشي (العين) لمشاهدة الصور، اضغط هنا يبدأ غداً التشغيل التجريبي لمشروعي مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء، وسفاري العين، بما يعزز مكانة العين وريادتها كوجهة سياحية ترفيهية جاذبة محلياً وإقليمياً وعالمياً، بحسب غانم مبارك الهاجري مدير عام المؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية في العين الذي أشار إلى أن المشروعين، ضمن سلسلة مشاريع «متنزه العين للحياة البرية»، والتي تنفذها المؤسسة وفق خطة أبوظبي 2030.وأوضح الهاجري خلال مؤتمر صحفي نظمته المؤسسة بمركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء أمس أن المركز يعتبر ركيزة أساسية للمشروعات السياحية في العين، ويجسد البيئة الصحراوية لإمارة أبوظبي، لافتا إلى أنه بدأ في وقت سابق استقبال طلبة المدارس والمجموعات من الهيئات والدوائر والمؤسسات التي تأتي للاطلاع على هذا الصرح السياحي والعلمي.  ويتضمن المركز خمسة أقسام تشمل قاعة: تكريم الشيخ زايد، رحمه الله، وتعطي نبذة عن الإنجازات البارزة التي حققها في مجال حماية البيئة، ومعرض «صحراء أبوظبي عبر الزمن» ومعرض «عالم أبوظبي الحي» ومعرض «أهل الصحراء» بالإضافة إلى معرض «نظرة نحو المستقبل».ويشغل مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء مساحة 12 ألفاً و500 متر مربع، ويعد أول مبنى في الدولة، يحصل على تصنيف (5 لآلئ) في نظام الاستدامة بمرحلة التصميم، كما حصل على جائزة «ليد» البلاتينية العالمية في مجال الاستدامة، حيث يوفر 50% من استهلاك المياه، و50% في الطاقة، و70% من الطاقة الحرارية الناجمة عن أشعة الشمس، وبلغ حجم مخلفات البناء التي تم تدويرها وإعادة استخدامها في المبنى 92%. وتطرق الهاجري خلال المؤتمر الذي عقد بحضور المهندس أحمد الحراصي مدير إدارة المشاريع ومارك كريغ مدير إدارة علوم الحياة بالمؤسسة، إلى مشروع سفاري العين، لافتا إلى انه يأتي ضمن المشاريع الأكثر إثارة التي نفذتها المؤسسة حيث تمكن السفاري الزائر من مشاهدة أكثر من 400 حيوان بري في بيئته الطبيعية دون أقفاص أو قيود، ما يجعل الزائر يعيش تجربة جديدة وفريدة في عالم الحياة البرية.  ويتضمن مشروع سفاري العين منطقة لإطعام الزراف ومملكة الأسود التي تحتوي على معرضين للأسود أحدهما بمساحة 4 آلاف متر مربع، والآخر بمساحة 4200 متر مربع، ويعتبر الأكبر من نوعه في العالم من صنع الإنسان حيث تمتد على مساحة إجمالية تقدر بـ 217 هكتاراً تشمل سلسلة من المشروعات الأخرى التوسعية المستقبلية تشمل محمية الفيلة والسفاري العربية والسفاري الآسيوية. وأكد مدير عام المؤسسة العامة لحديثة الحيوان والأحياء المائية في العين فخر واعتزاز المؤسسة بإنجازها مثل هذه المشاريع السياحية المهمة والتي تعد إحدى الإسهامات البارزة ضمن جهود تحقيق رؤية إمارة أبو ظبي 2030، مشيراً إلى أن أهميتها تتجاوز حدود الترفيه والمتعة لتمتد إلى نشر الوعي البيئي والتعريف بالتراث وبطبيعة حياة الصحراء والتقاليد والأعراف العريقة التي كانت تحكمها.67 مرشداً سياحياً مواطناًتتبنى المؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية في العين، خطة لتدريب وتأهيل 67 مرشداً سياحياً من الكوادر الوطنية، وفقاً لأحدث البرامج والمعايير العالمية، ليعكسوا جانباً مشرقاً لهذا المشروع الحضاري الضخم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض