• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

إدانة دولية للتجربة النووية ودعوات لفرض عقوبات وواشنطن تعتبر بيونج يانج خطراً عليها

مجلس الأمن يتوعد بإجراءات ضد كوريا الشمالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 فبراير 2013

عواصم (وكالات) - دان المجتمع الدولي برمته وفي مقدمته الولايات المتحدة ومجلس الأمن التجربة النووية التي قامت بها بيونج يانج باعتبارها “استفزازا” يشكل خطرا على الأمن الإقليمي وينتهك قرارات مجلس الأمن ويستحق بالنسبة لكثيرين “عقوبات”.

وقال رئيس مجلس الأمن الدولي إن المجلس “أدان بشدة” ثالث تجربة نووية تجريها كوريا الشمالية وتوعد باتخاذ إجراء ضد بيونج يانج. وقال كيم سونج هوان وزير خارجية كوريا الجنوبية الذي تتولى بلاده رئاسة المجلس هذا الشهر للصحفيين “أدان أعضاء مجلس الأمن بشدة هذه التجربة التي تمثل انتهاكا جسيما لقرارات المجلس”. وأضاف أن المجلس سيبحث “الإجراءات المناسبة”. وقالت سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة إن واشنطن وحلفاءها ينوون “تشديد منظومة العقوبات” المفروضة بالفعل.

وقال بيان لمجلس الأمن انه بسبب “فداحة” الخطوة التي قامت بها كوريا الشمالية، فان أن الدول الإغضاء “ستبدأ العمل الفوري على وضع الإجراءات المناسبة”. وأضاف البيان انه “لا يزال يوجد تهديد واضح على السلام والأمن الدوليين”، مذكرا بالتحذير الذي اطلقه المجلس في يناير باتخاذ “اجراء كبير” في حال اجرت كوريا الشمالية تجربة جديدة. وقال البيان انه “انسجاما مع هذا الالتزام وفداحة هذا الانتهاك، فإن أعضاء مجلس الأمن سيبدأون العمل فورا على وضع الإجراءات المناسبة في إطار قرار لمجلس الأمن”. ولم يشر البيان بشكل مباشر إلى فرض عقوبات، إلا أن الولايات المتحدة وحلفاءها تقدموا بسرعة بطلب لاتخاذ إجراءات جديدة. وقالت السفيرة الأميركية في مجلس الأمن سوزان رايس “لمعالجة الخطر المتواصل الذي تشكله نشاطات كوريا الشمالية المهددة، فان على مجلس الأمن، بل وسيقوم، برد سريع وقوي ذي مصداقية”. وصرحت رايس انه “لن يتم التساهل” مع أعمال كوريا الشمالية “وستواجه بمزيد من العزلة والضغوط على كوريا الشمالية بموجب عقوبات الأمم المتحدة”. وأضافت أن على المجلس أن يصدر قرارا “يعيق بشكل اكبر نمو برامج كوريا الشمالية للأسلحة النووية والصواريخ البالستية وقدرتها على القيام بنشاطات تتعلق بالانتشار النووي”.

واعلن وزير الدفاع الأميركي المنتهية ولايته ليون بانيتا امس أن كوريا الشمالية تشكل “تهديدا خطيرا” للولايات المتحدة وصرح بانيتا “رأينا ما قامت به كوريا الشمالية في الأسابيع الماضية بإطلاق صاروخ والآن تجربتها النووية”. وأضاف أن “كوريا الشمالية تشكل تهديدا خطيرا للولايات المتحدة وعلينا الاستعداد لذلك”.

وندد الرئيس الأميركي باراك اوباما بعمل “استفزازي” لا يجعل البلاد “اكثر أمانا” داعيا إلى تحرك دولي “سريع” و”ذي صدقية” ردا عليها. واكد اوباما في بيان أن “الولايات المتحدة ستواصل اتخاذ الخطوات الضرورية لحماية انفسنا وحماية حلفائنا. وسوف نعزز التنسيق الوثيق مع حلفائنا وشركائنا”. وتابع أن “هذه الاستفزازات لا تجعل كوريا الشمالية اكثر أمانا”. وتابع اوباما في البيان انه “بدل أن تحقق هدفها المعلن بان تصبح أمة قوية ومزدهرة، فإن كوريا الشمالية زادت على العكس من عزلتها ومن فقر شعبها بسعيها غير الحكيم إلى امتلاك أسلحة دمار شامل وصواريخ لاطلاقها”. واكد أن هذه التجربة “الشديدة الاستفزاز” تنسف الاستقرار الإقليمي وتنتهك قرارات مجلس الأمن الدولي.

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التجربة النووية “مزعزعة للاستقرار بشكل كبير” و”أنها انتهاك واضح وخطير لقرارات مجلس الأمن”. ... المزيد