• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

وفد «الهيئة» يتفقد أوضاع مخيمات عشوائية في الحلابات

«الهلال»: هدفنا خدمة أكبر عدد من اللاجئين في الأردن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 يناير 2016

عمان (وام) أعرب الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، عن تطلع الهيئة إلى خدمة أكبر عدد من اللاجئين السوريين والعراقيين المتواجدين على أرض الأردن، وتقديم كل سبل الدعم الإغاثي لهم، بناء على توجيهات القيادة الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر. واطلع الفلاحي، خلال جولة تفقدية، على أحوال وأوضاع اللاجئين السوريين من الأسر وكبار السن والأطفال في المخيمات العشوائية شرق منطقة الحلابات في الأردن.وتفقد مستشفى الطوارئ الجديد والحديقة العامة والملعب الرياضي والمساكن في المخيم الإماراتي - الأردني في منطقة مريجيب الفهود في منطقة الأزرق واطلع على احتياجات سكانه لتوفير كل وسائل الدعم المادي والمعنوي والطبي والعلاجي والتعليمي والترفيهي والخدمي لهم. شارك في الجولة محمد عبدالله الشامسي قائد فريق الإغاثة الإماراتي مدير المخيم الإماراتي - الأردني وعبدالله الشحي نائب مدير المخيم الإماراتي - الأردني وعدد كبير من فريق عمل الإغاثة الإماراتي ومتطوعي ومنتسبي الهلال الأحمر الإماراتي وممثلي وسائل الإعلام. والتقى الفلاحي، بحضور فريق الإغاثة الإماراتي والمشاركين في الحملة الإغاثية، أهالي وسكان المخيمات العشوائية من الأسر وكبار السن في شرق الحلابات وتم تسليمهم المواد الإغاثية وتعرف على أوضاعهم ومعاناتهم وعلى مطالبهم واحتياجاتهم الأخرى لتوفيرها لهم في القريب العاجل. وتوجه المستفيدون بالشكر والتقدير إلى دولة الإمارات وقيادتها وشعبها لجهودها الخيرية السباقة في مد يد العون والمساعدة والمساندة والوقوف معهم في أزمتهم الإنسانية التي حلت بهم. واطلع الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي خلال جولته في المخيم الإماراتي الأردني في مريجيب الفهود - أحد المخيمات المعنية باللاجئين السوريين في المملكة الأردنية الهاشمية ويقع في محافظة الزرقاء ويبعد نحو/&rlm&rlm&rlm&rlm 22 /&rlm&rlm&rlm&rlm كيلومترا شرقي المنطقة الحرة - على مستشفى الطوارئ الجديد وأقسامه التي شملت قاعة الاجتماعات وقسم الأشعة وغرفة العمليات الصغرى وغرفة للطبيب المناوب وغرفة سحب الدم وغرفة التعقيم والموجات الصوتية إضافة إلى المختبر والنفايات العضوية وغرفتين لعمليات الولادة وعنبرين للرجال وعنبرين للنساء وحضانات للأطفال وغرف للتنويم وغيرها والتي تستكمل دورها العلاجي والطبي بجانب العيادات التخصصية المتواجدة بالمخيم. وأضاف أن نظرة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان الإنسانية كانت بعيدة المدى وتحققت ببناء مستشفى للطوارئ في المخيم الإماراتي ــ الأردني، مشيرا إلى أن توجيهات سموه واضحة بشأن مساعدة اللاجئين السوريين بكل الطرق والوسائل سواء في الجانب الطبي أو التعليمي أوالترفيهي ما يدل على اهتمام الإمارات باللاجئين السوريين ويعطي مؤشرا إلى أنها كانت وما زالت تقف مع اللاجئين السوريين أينما كانوا. من جهته، أكد محمد الشامسي قائد فريق الإغاثة الإماراتي أن المساعدات التي تقدم للاجئين السوريين في المخيمات العشوائية في شرق الحلابات تأتي ضمن مساعي هيئة الهلال الأحمر في توفير المواد الإغاثية لتقيهم برد الشتاء وتمنحهم الدفء وتخفف عنهم قسوة الطقس وتقلباته. وذكر أن التوجيهات السامية تشدد على معاملة الأشقاء كما نعامل أبناءنا وأن نوفر كل ما يحفظ لهم كرامتهم وكل ما يحفظ لهم عزتهم ونقدم لهم كل شيء سواء كان في مجال الاحتياجات أو في المجال الغذائي أو الطبي أو الملبس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض