• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بمشاركة 40 حرفياً وبمناسبة يوم التراث العالمي

«مهرجان دبي وتراثنا الحي».. عودة للماضي بسحره وأصالته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 أبريل 2016

موزة خميس (دبي)

عملت هيئة دبي للثقافة والفنون على استدعاء عبق الماضي بما فيه من عادات وتقاليد أصيلة، وحرف تقليدية وأكلات شعبية وأهازيج لتعزيز الوعي لدى الجمهور إزاء التراث المادي والمعنوي للدولة، وذلك تزامنا مع اليوم العالمي للتراث الموافق 18 من أبريل من كل عام، فكانت عودة استثنائية إلى الزمن الجميل، للتعريف بقيم الدولة الأصيلة وعاداتها وتقاليدها العريقة، مع تقديم صورة إيجابية للسياح عن جوانب التراث البري والبحري، وأيضا للتمتع بتجربة فريدة لتعلم الحرف الإماراتية التقليدية بأيادٍ وطنية، تتخللها ورش تراثية حية تقام أمام الزوار.

حرف إماراتية

وفي أرجاء حي الشندغة التاريخي تتردد الأهازيج الشعبية ويستمتع المشاركون بالفعاليات الترفيهية المستوحاة من تراثنا العريق، وقد كانت الانطلاقة مساء أمس الأول الأحد، حيث شهد جميع الحضور عودة إلى الماضي بعبقه وسحره، حيث انطلق مهرجان دبي وتراثنا الحي تحت مسمى «اقربوا»، بحيث يحمل كل يوم من أيام الأسبوع مسمى مختلفا يدل على ما يعرضه من أنشطة وفعاليات، وسوف يستمر بفعالياته حتى السبت المقبل.

وتوزع في أرجاء قرية التراث ما يقارب 40 حرفياً من مختلف أنحاء الإمارات، يمثلون البيئات والحرف البحرية والساحلية والجبلية والبدوية.. حيث قال سعيد النابودة مدير عام هيئة دبي للثقافة والفنون بالإنابة: مهرجان دبي وتراثنا الحي يهدف إلى توحيد جهود الحرف الإماراتية على مستوى الدولة تحت سقف واحد، وأيضا تعريف المجتمع بجميع شرائحه بأهمية هذه الحرف ونقلها للأجيال القادمة، ونحن نأمل أن تسهم فعاليات المهرجان في إحياء موروثنا الثقافي في ذاكرة الأجيال، ويسرنا أن نشهد إقبالا لافتا من الشباب، ما يؤكد الرسالة الأساسية للهيئة التي تحرص من خلال تنظيم مثل هذه المبادرات التراثية التوعوية على نشر التراث الإماراتي، والحفاظ عليها في أوساط الأجيال الجديدة من مواطنين وعرب وأجانب مقيمين داخل الدولة.

جسور حضارية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا