• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المواد الكيماوية ومستحضرات التجميل تهدد صحتهم

أطفالنا.. أول ضحايا السموم المنزلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 فبراير 2015

هناء الحمادي (أبوظبي)-

أبوظبي (الاتحاد)

تخزين المواد الكيماوية المستخدمة في أغراض منزلية مثل التنظيف والطلاء والتلميع ومقاومة الحشرات والفئران وغيرها، بأماكن في البيت تكون في متناول أيدى الأطفال، من العادات السلبية والممارسات خاطئة التي تقوم بها كثيرات من الأمهات من دون قصد، وتشكل تهديداً على صحة أبنائهن الصغار، حيث تعرضهم للخطر حال استنشاق روائح هذه المواد أو تناولها عن طريق الفم رغبة في الاستكشاف.

وتشير الدراسات إلى أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات هم أكثر أفراد الأسرة تعرضاً لحوادث التسمم وذلك لأن الطفل في المراحل الأولى من العمر لا يدرك خطورة تناول المواد الكيميائية.

مستحضرات التجميل

عن بعض هذه الممارسات الخاطئة، أبدى خلفان عبدالله استياءه من تعبئة ربات بيوت زجاجات المياه بعد الانتهاء منها بمواد خطيرة وسامة مثل «الكلوركس»أو غيرها، ووضعها في المطبخ، مؤكداً أن بعض الأطفال يعتقد أن هذه زجاجة ماء وصالحة للشرب وبعد تناولها تظهر الآثار الجانبية عليه ويصاب ببعض الأمراض التي ربما يصعب علاجها.

وتقول نادية سعيد: استعمل الكثير من مستحضرات التجميل والتي تتكون من مواد تشكل خطورة على الإنسان لاسيما إذا ما تم تناولها بالفم بطريقة عفوية، وبالتالي تتسرب إلى الجهاز الهضمي وتسبب له بعض الإصابات، لذلك أحرص على حفظها في مكان بعيد عن أبنائي حتى لا أعرضهم للأذي، فأنا أؤمن دائماً بأن الوقاية خير من العلاج. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا