• السبت غرة رمضان 1438هـ - 27 مايو 2017م

نظم حملات عمرة للمسلمين الجدد

عبد الرحمن حمدان.. أصغر أمين عام لجائزة علمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 فبراير 2015

أحمد السعداوي

أحمد السعداوي (أبوظبي)

حقق عبدالرحمن حمدان نجاحات متلاحقة مكنته من أن يصبح أصغر أمين عام لجائزة علمية في الدولة، وهي جائزة خالد بن طناف المنهالي للتفوق العلمي والابتكار، ورغم أنه لم يتجاوز الـ25 عاماً إلا أن تاريخه حافل بكثير من المبادرات المجتمعية الفاعلة، التي جعلته أهلاً لهذا المنصب الرفيع. فضلاً عن خوضه طريقاً صعبة منذ كان في السابعة عشرة من عمره، حيث دخل عالم المال والأعمال، وأسس ثلاث شركات خاصة، ليصبح من أصغر رجال الأعمال في المجال.

سجل حافل

حول اختياره لمنصب الأمين العام للجائزة المهمة، يقول حمدان: إنها تعود في الأساس إلى سجله الحافل في عالم المبادرات والخدمات المجتمعية، ومنها مبادرة «شكراً»، التي أطلقها في يونيو 2012، وتقوم على تعزيز قيمة الولاء في المجتمع، ونشر ثقافة الاعتراف بالجميل للآخرين، عبر أخذ المبادرة من قبل أفراد المجتمع الإماراتي بتقديم الشكر لكل من أسهم في بناء الدولة سواء من أبناء الدولة أو أشقائهم من الشعوب الأخرى العاملين على أرض الإمارات.

وسبقها مبادرة «لبيك مكة»، نهاية 2001، وقام حينها بالذهاب إلى جمعية دار البر، وطلب منهم ترشيح عدد من المسلمين الجدد لعمل العمرة على أن يقوم بتحمل تكاليفها، ووصل عددهم إلى 19 شخصاً، وفتحت المبادرة الباب أمام آخرين لتكرارها حتى وصل من أدى العمرة بهذا الأسلوب من المسلمين الجدد إلى مئات الأشخاص من مختلف الجنسيات.

ويلفت حمدان إلى أن ما دفعه لهذا العمل هو شكر الله على نعمه الكثيرة، واتباع الحديث النبوي الشريف «من سنَّ في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة، دون أن ينقص من أجورهم شيء، ومن سنَّ في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة، دون أن ينقص من أوزارهم شيء». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا