• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

كتب قصته وقام ببطولته فريد شوقي

«البخيل وأنا».. ضاعت فلوسك يا صابر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 فبراير 2015

القاهرة (الاتحاد)

«ضاعت فلوسك يا صابر».. جملة لا ينساها جمهور المسلسلات التلفزيونية، خصوصاً وأنها ترددت كثيراً على لسان فريد شوقي في مسلسل «البخيل وأنا»، الذي يعد واحداً من المسلسلات الاجتماعية الكوميدية الهادفة، حيث حمل العديد من الأفكار، منها ما يتعلق بالمال وكيف يمكن أن تؤثر زيادته أو فقدانه على تكوين شخصية الفرد، وكيف يؤثر البخيل ليس على أولاده فقط، ولكن أيضاً على كل المحيطين به.

وتناولت أحداثه قصة رجل بخيل جداً مع عائلته، رغم أنه يمتلك ثروة كبيرة، ولكنه يحتفظ بها لنفسه، وفي النهاية يتوفى تاركاً الثروة من دون أن يهنأ بها، وذلك من خلال شخصية تاجر الشنطة «عوض» الذي يجمع المال ويمنعه عن أهل بيته، وهو ما يدفع أولاده بمرور الوقت ومع مزيد من تضييق الخناق عليهم لمحاولة الهروب من بخله وحرمانه لهم، فتتزوج الابنة من رجل غني في عمر والدها، ويحاول كل من شقيقيها تحقيق أحلامهما بعيداً عن الأب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا