• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الشركة تقدم خدماتها محلياً ودولياً

تأسيس «الوثبة للفحول» لتسويق وترويج تربية الخيول العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت لارا صوايا رئيس الاتحاد الدولي لأكاديميات سباقات الخيل، المدير التنفيذي لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية، خلال مؤتمر صحفي على هامش السباق السابع لنادي أبوظبي للفروسية يوم أمس الأول، عن تأسيس شركة الوثبة للفحول لتسويق وتربية الخيول العربية محليا وعالميا، ومقرها أبوظبي بحضور د. علي مستوري الطبيب البيطري في مزرعة الوثبة، ومارشيال بواساي مدير سباقات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في فرنسا.

وأكدت صوايا مديرة الشركة الجديدة التابعة لمركز الوثبة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة خطوة تهدف في المقام الأول إلى تعميم ونشر وتربية الخيول العربية الأصيلة من خلال الخدمات التي تقدمها شركة الوثبة للفحول للمربين المحليين والدوليين من خلال الفحول المقيمة في مزرعة الوثبة في أبوظبي وفي ضاحية نورماندي بفرنسا.

وأضافت: «الشركة الجديدة تقدم خدمة للمربين من خلال التشبيه الطبيعي، وعبر اللقحات الحيوية المجمدة، وتتعامل مع عملائها بخمس لغات، ومسؤولة عن التسويق والترويج لتربية وإنتاج الخيول العربية الأصيلة، وتم اختيار شعار خاص بها، وسوف يكون هناك معلومات وافية عن الشركة من خلال موقع «الإعلام الرقمي» الخاص بمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية».

وتابعت: «رسوم هذه الفحول لم تتحدد بعد، ولكن تخضع لشروط خاصة لعملية التشبيه حسب القوانين واللوائح المعمول بها في الدولة وفي فرنسا، وعلى سبيل المثال يجب أن يتوافق اختيار الفرس مع الفحل المناسب، وهي أمور فنية متخصصة».

ويأتي الإعلان عن الشركة الجديدة ضمن أفكار ورؤى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة في دعم الخيول، حيث يحظى سموه بمكانة مرموقة في عالم الجياد كمالك ومربي ناجح، وذلك بفضل السياسة التي اتبعها منذ البداية، فهو خبير متمرس في الخيل ولديه نظرة ثاقبة في انتقاء الأفضل دائما. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا