• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

4 قتلى باشتباكات بين القوات الحكومية و «الحوثيين» في الجوف

الجيش اليمني يتوعد بقمع الصراعات الطائفية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يناير 2014

عقيل الحـلالي (صنعاء) - قُتل أربعة مسلحين أحدهم جندي وأصيب آخرون أمس الأحد باشتباكات بين قوات من الجيش مدعومة بميليشيات قبلية ومقاتلين من جماعة الحوثي المسلحة في محافظة الجوف شمال اليمن، فيما هدد قائد عسكري كبير في الجيش بقمع الاشتباكات الطائفية التي نشبت قبل أيام شمال العاصمة صنعاء، ودعا آخر القوات المسلحة والأمن إلى وضع حد للمعارك المذهبية التي تدور على الحدود مع السعودية منذ نوفمبر.

وذكر سكان ومصادر قبلية في محافظة الجوف لـ(الاتحاد) إن اشتباكات اندلعت صباح الأحد بين قوات عسكرية مدعومة بميليشيات قبلية وومقاتلي جماعة الحوثي في بلدة «برط العنان» (شمال) المجاورة لمحافظة صعدة (شمال) معقل «الحوثيين» المتمردين على الحكومة المركزية في صنعاء منذ 2004.

وأوضحت المصادر أن الاشتباكات اندلعت بعد أن هاجم المقاتلون الحوثيون مبنى المجمع الحكومي في البلدة حيث تدور منذ أيام معارك بين القبائل المحلية وأتباع الجماعة المذهبية التي تنامى نفوذها الجغرافي منذ إطاحة الرئيس السابق علي عبدالله صالح أواخر فبراير 2012 تحت ضغط عام كامل من الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالديمقراطية.

وقالت إن جنديا واحدا قتل وأصيب آخر في الاشتباكات التي دارت حول محيط مبنى المجمع الحكومي الذي يحاصره الحوثيون منذ السبت ويطالبون بمغادرة قادة عسكريين وأمنيين على رأسهم قائد كتيبة حرس الحدود، منصور ثوابة.

وأفاد سكان بمشاهدتهم ثلاث جثث مرمية على الطريق المؤدية إلى السوق، وقالوا إنها تعود لمسلحين قبليين أو حوثيين قتلوا أثناء المواجهات التي تسببت بإثارة الفزع والرعب بين أوساط الأهالي المدنيين. وأكدوا إصابة عدد من المسلحين الحوثيين بتدمير عربة عسكرية تابعة للجماعة المذهبية التي استولت على دبابات ومعدات حربية ثقيلة إبان معاركها مع القوات الحكومية خلال الفترة مابين 2004 و2009.

وتوقفت حركة الحياة الاعتيادية أمس الأحد في بلدة «برط العنان» حيث خلت شوارعها من المارة وأغلقت المحال التجارية أبوابها لليوم الثاني على التوالي. وتزامنت الاشتباكات في «برط العنان» مع معارك عنيفة بين القبائل و«الحوثيين» تدور منذ أيام في منطقة «عفي»، بالقرب من محافظة صعدة الخاضعة لحكم الجماعة الشيعية منذ مارس 2011. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا