• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

أكدوا أن الدوحة تواصل سياسات التضليل على أمل تدويل أزمتها

خبراء سعوديون: الرد «الرباعي» يفضح أكاذيب قطر أمام مجلس حقوق الإنسان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2018

عمار يوسف (الرياض)

أجمع خبراء ومحللون سعوديون على أن بيان الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب للرد على أكاذيب وافتراءات وزير الخارجية القطري كان قوياً وحاسماً، وقطع الطريق على محاولات قطر المستمرة من أجل تدويل الأزمة مع قطر، كما تضمن التوضيحات الكافية التي تكشف حقيقة استمرار دعم قطر للإرهاب واستمرارها في احتضان العناصر المتطرفة، وأن كل ما تريده الدول الأربع هو أن تبعد الأذى والضرر القطري بعيداً عنها.

وأشاروا إلى أن ما ذكره وزير خارجية قطر عبدالرحمن بن ناصر آل ثاني في خطابه في الدورة السابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان كان يتضمن حزمة من الأكاذيب وعبارات التضليل للرأي العام الدولي والإقليمي، مؤكدين أنه يتعارض مع الواقع المرير الناتج عن سياسة بلاده الممنهجة ضد شعبها وجيرانها.

وأكدوا أن قطر تشكل خطراً استراتيجياً على أمن واستقرار دول الخليج، وأن سياساتها التآمرية الخفية، والتي تكشفت للعالم مؤخراً بفضل الإجراءات التي اتخذتها دول الرباعية المقاطعة لقطر جعلت ما كان خطراً خارجياً برر إنشاء منظومة مجلس التعاون الخليجي، بات خطراً داخلياً يضع علامات استفهام على نجاعة المجلس في شكله ومنظومته الحالية.

وشددوا على أن الكلمة المضللة لوزير الخارجية القطري أمام ‍‍مجلس حقوق الإنسان تكذبها الممارسات القطرية في الداخل والخارج حيث قام النظام وعلى مدى عشرين عاماً ببناء منصة داعمة للتطرف والإرهاب تشمل الدعم المادي والملاذ الآمن والترويج للفكر الإرهابي والشخصيات الممثلة لهذا الفكر وبعضها مدرج بالفعل على قائمة الإرهاب الدولية، والذي طالت آثاره العديد من حكومات وشعوب المنطقة، وهو ما كشف عنه بيان الدول الأربع في الرد على أكاذيب الوزير القطري.

وفي هذا الإطار قال المحلل السياسي د. عوض بن فرحان الحوطي إن قطر تحاول من خلال وزير خارجيتها استغلال المنتديات الدولية مثل منصات الأمم المتحدة والزيارات المكوكية للغرب والشرق لتجميل وجهها القبيح بسبب ممارساتها العدوانية ضد دول المنطقة والتي تمثلت في تدخلاتها السالبة في شؤون هذه الدول، وبما تكشف للعالم من معلومات موثقة حول تمويلها للإرهاب بالمال والسلاح في الخارج، فضلاً عن قضية الاعتقالات التي طالت حتى ضيوف الرحمن من الحجاج القطريين وسحب الجنسيات من عوائل قطرية ومعاملة النظام في قطر للعمال الأجانب معاملة غير آدمية، مؤكداً أن بيان الرباعي، السعودية والإمارات والبحرين ومصر، جاء قاطعاً وحاسماً وفند كل الأكاذيب القطرية وقطع عليها الطريق أمام محاولات التدويل. ... المزيد