• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أميركا تدعو رعاياها لتجنب الفنادق ومراكز التسوق في لبنان

قتيل باشتباكات جديدة في طرابلس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يناير 2014

بيروت (وكالات) - قتل شخص بإطلاق رصاص أمس في طرابلس بشمال لبنان التي تتكرر فيها المواجهات بين أنصار النظام السوري ومعارضيه. وقال مصدر أمني طلب عدم كشف هويته أن «سائق سيارة أجرة في الستينات من عمره أصيب برصاص قناص فيما كان يقود سيارته في أحد شوارع منطقة باب التبانة»، لافتاً إلى أنه «أصيب برصاصة في رأسه».

وقال «تبادلت المنطقتان القصف طوال الليل»، لافتاً إلى أن الجيش اللبناني المنتشر في منطقة المواجهات يرد على مصادر النيران في محاولة لاحتواء الوضع.

من جانبها، دعت سفارة الولايات المتحدة في بيروت أمس الأمريكيين إلى عدم السفر إلى لبنان بينما طلبت من المتواجدين فيه تجنب الفنادق ومراكز التسوق بسبب الانفجارت التي حدثت مؤخراً. ودعت السفارة الأميركيين لتجنب السفر إلى لبنان بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة والأمن. وأشارت السفارة إلى أن الحكومة الأميركية، وبعد التفجيرات الأخيرة في بيروت وحالات العنف التي حدثت في لبنان في الأشهر الأخيرة، حثت الأميركيين في لبنان على توخي الحذر الشديد وتجنب الفنادق ومراكز التسوق على النمط الغربي، وسلسلة المتاجر، وأي مناسبات عامة أو اجتماعية، حيث يتجمع عادة مواطنو الولايات المتحدة، لأن هذه المواقع هي الأهداف المحتملة للهجمات الإرهابية على الأقل في المدى القريب.

إلى ذلك طالبت إيران أمس بتحديد هوية الضالعين في تفجير سفارتها في بيروت في نوفمبر الماضي ومقاضاتهم . ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية مرضية أفخم قولها تعليقاً على إعلان لبنان عن وفاة السعودي ماجد الماجد الذي تبنى تنظيم كتائب عبد الله عزام الذي كان يتزعمه مسؤولية الهجوم الانتحاري على سفارة بلادها في بيروت أن إيران باعتبارها المتضرر الأول من الهجوم على سفارتها تطالب بتحديد هوية الضالعين بهذا الهجوم الإرهابي ومقاضاتهم.

وأضافت في إشارة الى وفاة الماجد أن عزيمة إيران لن تفتر في متابعة العناصر المسؤولة عن الهجوم الإرهابي قرب سفارتها في بيروت على الصعيدين الحقوقي والدولي.

من جانبه، أعلن رئیس لجنة الأمن القومي والسیاسة الخارجیة في مجلس الشوری الإيراني (البرلمان)، علاء الدین بروجردي، أن طهران سترسل فريقاً إلى لبنان للتحقيق في وفاة ماجد الماجد . ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) عن برودجردي، قوله إن وفداً إيرانياً سيتولى التحقيق في وفاة الماجد. واعتبر أنه بموجب الظروف الحالية، من الضروري أن تحدد الحكومة اللبنانية سبب وفاة الماجد، وتعدّ تقريراً بهذا الشأن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا