• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بدأ التطبيق في مركزين بالشارقة والفجيرة

الكشف المبكر عن السرطان في 11 مركزا صحيا بالإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 أبريل 2016

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، تنفيذ مبادرة مجلس الوزراء للكشف المبكر عن أكثر 3 أنواع شيوعاً من السرطان، هي: سرطان الثدي، عنق الرحم، للنساء، وسرطان المستقيم والقولون للرجال، في 11 مركزاً للرعاية الصحية الأولية، موزعة على 6 إمارات من دبي وحتى الفجيرة، مشيرة إلى أنها بدأت بالفعل تنفيذ المبادرة في مركز تعزيز صحة الأسرة بالشارقة، وضدنا في الفجيرة، كمرحلة أولى.

وقال الدكتور حسين عبد الرحمن الرند، وكيل الوزارة المساعد للمراكز الصحية والعيادات: خلال الشهرين المقبلين، سيتم تطبيق الفحص المبكر عن هذه الأنواع من السرطان في أحد مراكز الرعاية برأس الخيمة، وآخر في خورفكان، ثم بعد ذلك في مركز محصنة الصحي بدبي، وفي مرحلة أخرى، في عجمان وأم القيوين، وفق جدول زمني.

وأشار إلى أنه تم توفير جهازين حديثين للكشف المبكر عن سرطان الثدي في كل من الفجيرة والشارقة، بالإضافة إلى التعاقد على شراء 9 أجهزة جديدة يتم توفير بعضها في غضون شهرين، والبعض الآخر خلال 3 أشهر، كحد أقصى، بواقع جهاز في كل مركز من مراكز الرعاية الصحية الأولية المحددة لتطبيق الكشف المبكر للسرطان.

وكان أعلن في وقت سابق، رصد مجلس الوزراء 18 مليون درهم سنوياً لمبادرتي الفحص الدوري الشامل والكشف المبكر عن السرطان، بإجمالي يصل إلى 54 مليون درهم، كميزانية لمدة 3 سنوات لتنفيذ مبادرتي الكشف المبكر عن السرطان والفحص الدوري الشامل.

وتندرج المبادرتان، ضمن مبادرات مجلس الوزراء، التي اعتمدت في الخلوة الوزارية المخصصة لتطوير القطاع الصحي الحكومي التي انعقدت برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتنتج عنها 9 مبادرات رئيسة.

وذكر الرند أن الكشف المبكر عن السرطان موجود حالياً في 5 مستشفيات رئيسة تابعة للوزارة، هي: القاسمي، الفجيرة، صقر برأس الخيمة، كلباء، خورفكان.

وكشف أنه، وفقاً لمبادرة مجلس الوزراء للكشف المبكر للسرطان، سيتم إجراء الكشف المبكر عن سرطان الثدي خلال عامين، لنحو 10 آلاف امرأة، بينما العدد مفتوح لفحص سرطان عنق الرحم، والحال نفسها بالنسبة لسرطان القولون، لافتاً إلى أنه تم توفير الكوادر البشرية اللازمة لتنفيذ هذه المبادرة، بالإضافة إلى أنه تم استقدام خبيرة من بريطانيا لتدريب الكادر على إجراءات الفحص على الأجهزة الجديدة لسرطان الثدي. وأفاد الرند بأن الوزارة ستقدم الفحص الدوري الشامل في جميع مراكز الرعاية الصحية الأولية التابعة للصحة البالغ عددها 66 مركزاً، مثل فحوص السكري والضغط والسمنة، لافتاً إلى أن فحص سرطان البروستاتا سيكون موجوداً خلال 3 أشهر في 9 مراكز للرعاية الصحية الأولية، موزعين على 6 إمارات من دبي وحتى الفجيرة.

وأفاد وكيل الوزارة المساعد للمراكز الصحية والعيادات، بأن مبادرة الكشف المبكر عن السرطان، خاصة سرطان الثدي، الأكثر شيوعاً بين النساء بالدولة، ستخفض نسبة الإصابة بنحو 70%، وهى نسبة كبيرة ومهمة تساعد على الحد من المرض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض