• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

استشهاد شاب فلسطيني طعن جنديين في القدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 مارس 2017

عبد الرحيم الريماوي وعلاء المشهراوي (القدس، رام الله)

استشهد الشاب المقدسي إبراهيم مطر(25عاما) من جبل المكبر فجر أمس، برصاص شرطة الاحتلال الاسرائيلي، بعد عملية طعن في منطقة باب الاسباط في القدس المحتلة. وأفاد شهود عيان مقدسيون أن إطلاق النار باتجاه الشاب تزامن مع توافد المصلين الى المسجد الأقصى المبارك لأداء صلاة الفجر، وأوضحوا أنهم شاهدوا عراكا بين أحد أفراد الشرطة والشاب الفلسطيني الذي كان يحمل عصا، عند باب مخفر شرطة باب الأسباط، وقامت الشرطة بإخراجه من المخفر ورغم مقدرتها اعتقاله والسيطرة عليه إلا أنهم اطلقوا 4 رصاصات في اتجاهه من مسافة قريبة مما أدى الى استشهاده على الفور.

وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال انتشرت في محيط باب الأسباط وفي الطرقات المؤدية له، ومنعت العديد من المواطنين من الوصول الى الأقصى لأداء صلاة الفجر.وادعت مصادر إسرائيلية أن شابا فلسطينيا من جبل المكبر، دخل الى مخفر الشرطة الإسرائيلية في منطقة باب الأسباط واستل سكينا وقام بطعن اثنين من ضباط الشرطة الإسرائيلية قبل أن يطلق عليه شرطي ثالث النار، ما أدى الى استشهاده على الفور. وأضافت المصادر أن ضابطين في الشرطة أصيبا أحدهما بجروح متوسطة والآخر طفيفة جراء عملية الطعن، وأحيلا للعلاج.

وحسب رواية شرطة الاحتلال فقد ادعت «أن شابا مقدسيا وصل بسيارته وركنها قرب باب الأسباط مغادر إياها مترجلا داخلا عبر باب الأسباط مع معاينته مجندي حرس الحدود داخل الغرفة المعدة لتوقف القوات هناك متقدما هناك مستلا سكينا كانت بحوزته وشارعا مباشرا في مهاجمتهم طاعنا اياهم بينما قام المجندون بالاشتباك معه وخلال فترة زمنية قصيرة تمكن احدهم من مغادرة الغرفة وسط العراك موجها نحوه سلاحه محيدا إياه مع اقرار وفاته لاحقا في المكان وإصابة شرطيين بشكل متوسط وطفيف احيلا على إثرها لتلقي العلاج في المستشفى». وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال لم تسمح للإسعاف بالوصول إلى منفذ العملية الذي سقط على الأرض مصابا كما منعت المصلين من إسعافه، وتركته ينزف. وأظهرت مقاطع فيديو نشرها الإعلام العبري، هروع قوات الاحتلال وسيارات الإسعاف لمكان العملية. يشار إلى أن 43 اسرائيليًّا على الأقل، قتلوا وأصيب المئات في عمليات طعن ودهس وإطلاق نار نفذها فلسطينيون، منذ انطلاق انتفاضة القدس مطلع أكتوبر 2015، فيما شهدت الفترة نفسها استشهاد 285 فلسطينيًّا وإصابة الآلاف برصاص وقصف الاحتلال والمستوطنين.

في غضون ذلك اعتقلت قوات الاحتلال فجر الاثنين 20 مواطناً فلسطينيا من الضفة الغربية بينهم فتاة.