• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

استعرض الخطة الإصلاحية للمرحلة المقبلة

محلب: الإرهاب لا دين له وقادرون على اجتثاثه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 فبراير 2015

محمود خليل، وام (دبي)

محمود خليل، وام (دبي)

بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ناقش معالي إبراهيم محلب رئيس مجلس وزراء جمهورية مصر العربية، تجربة الدولة في استشراف المستقبل، وخطة الإصلاح الاقتصادي، التي تتبناها الحكومة المصرية وذلك في كلمته الرئيسية التي ألقاها خلال فعاليات اليوم الأخير من الدورة الثالثة للقمة الحكومية التي عقدت برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تحت عنوان «استشراف حكومات المستقبل».

كما حضر الجلسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، ومعالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ومعالي أحمد جمعه الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، ومعالي الفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وعدد من الشيوخ، ومعالي الوزراء وكبار المسؤولين.

وأعرب المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء المصري، عن تقديره وتقدير مصر حكومة وشعباً ورئيساً للموقف الإماراتي المشرف برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الداعم لمصر ودعمها اقتصادياً وسياسياً، مؤكداً أن هذا الموقف ينم عن أصالة الشعب الإماراتي المتجذرة في عمق التاريخ. ووصف محلب خلال كلمته الرئيسية في اليوم الختامي للقمة الحكومية، دبي بأنها مدينة السعادة والأمن والأمان والرخاء. وأوضح معاليه في كلمته أن جمهورية مصر العربية بدأت مسيرة البناء بوضع خطة إصلاح اقتصادي شاملة تعتمد على رؤية قائد وشعب وتستهدف التنمية المستدامة واحتواء المجتمع بجميع أطيافه لتحقيق نسب نمو مرتفعة في جميع المجالات. وأوضح معاليه أبرز نقاط هذه الخطة التي تتضمن تمويل مشروع قناة السويس الذي تمكن من جمع 8,5 مليار دولار في 8 أيام فقط الأمر الذي اعتبر إنجازاً لافتاً في أسواق المال.

ونوه إلى أن الخطة ستتبلور في برامج زمنية محددة ودقيقة وتعكس أمال الشعب نحو بناء دولة ديمقراطية وحكومة ملتزمة تخدم شعبها بإصرار وتتقبل النقد وتعترف بالأخطاء وتقضى على الوساطة والمحسوبية.

وتحدث معاليه عن آليات تنفيذ الخطة من خلال إدماج الاقتصاد غير الرسمي ليصبح رسمياً وفق انضباط مالي حسب المعايير الدولية والبدء في تنفيذ مشروعات عملاقة لخلق فرص جديدة للتشغيل، أبرزها مشروع قناة السويس، وتنفيذ شبكة طرق وبدء استصلاح مليون فدان زراعي، إلى جانب إجراءات الإصلاح التشريعي وتهيئة المناخ الاستثماري من خلال وضع قوانين تيسر ذلك وتفعل سياسة الشباك الواحد وتسمح بالخروج الأمن من السوق حيث تم إصدار قانون خاص لمشروع منطقة قناة السويس يجد آلية فاعلة لحل المنازعات التي يواجهها المستثمر. وقال رئيس الوزراء المصري: إن خطة الإصلاح التشريعي تتضمن عدم السماح بالطعون على العهود والعقود التي تبرمها الحكومة مع المستثمرين. وأوضح أن الحكومة المصرية أنشأت لجنة وطنية لمكافحة الفساد مهمتها وضع القوانين وأعلن نتائج الربع الأول من العام المالي 2014 - 2015 وقال إن سوق المال حقق أداء فاق التوقعات كأفضل أسواق العالم تحقيقا للعوائد، وتوقع أن تحقق مصر نمواً في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 4 بالمائة، مقارنة ب 2.2 بالمائة في العام الماضي.. كما توقع أن ينخفض العجز في الناتج المحلي ليصل إلى 10 % بدلا من 14 % خلال العام الماضي. وأكد معاليه إصرار مصر على عودة الأمن والأمان للمنطقة العربية فقدر مصر أن تكون درعاً واقياً للأمة العربية. وشدد محلب في ختام كلمته على أن مصر في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي مصرة على مواجهة الصعاب والتحديات كافة للوصول إلى المرحة الأخيرة من خطة الطريق وإجراء الانتخابات التشريعية خلال شهري مارس وأبريل المقبلين، لاستكمال أركان الدولة المصرية، مشيراً إلى أن الشعب المصري متمسك بالأمل في غد أفضل، ومصمم على مواجهة الإرهاب الذي لادين له ولا وطن، والعمل على عودة الأمن والأمان إلى ربوع مصر، مشدداً على قدرة المصريين على اجتثاث الإرهاب من جذوره.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض