• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أهمها ركنا المختبر والحوار

«منصة الابتكار».. خلوة في عالم الإبداع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 فبراير 2015

شروق عوض (دبي)

أول ما يلفت النظر عند وصولك إلى منطقة عقد جلسات القمة الحكومية باتجاه اليسار خيمة كبيرة نظمها وأشرف عليها مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي التابع لمكتب رئاسة مجلس الوزراء وتحمل اسم «منصة الابتكار».

المنصة شدت انتباه زوار القمة من خلال فنان يفترش الارض خارج المنصة بألوان زيتية وألعاب للأطفال على هيئة سيارات صغيرة، ويقوم برسم شعار القمة مستخدماً إطارات تلك السيارات لتصميم لوحاته ومنها شعار القمة، علاوة على أنّ المنصة انقسمت لثلاثة توزيعات مما يتيح للزوار فرصة الاستمتاع بتجربة حية لاستشراف حكومات المستقبل من خلال عرض أفضل الممارسات العالمية.

الفنان يدعى ايان كوك، وهو رسام مبتكر، مخترع كونه أول من بدأ فن الرسم باستخدام سيارات التحكم عن بعد، حيث اتسم نشاطه خارج المنصة برسم شعار القمة الحكومية باستخدام السيارات علاوة على مشاركة الزوار في تنفيذ اللوحات.

وما أن ينتهي الزائر من إلقاء النظر على لوحات هذا الفنان والدخول الى المنصة حتى تجذبه عدة اركان، منها مختبر الابتكار الذي أقيمت فيه على مدار اليوم الواحد جلسات ملهمة وسريعة لخبراء عالميين وإقليميين حول أفضل التجارب العالمية والمحلية في مجال الابتكار، وجاءت فكرة إحدى تلك الجلسات من وحي تجربة دولة الإمارات ومختبر الإبداع الحكومي، حيث تتم دعوة المشاركين من القطاع الحكومي والخاص وبعض الخبراء والميدانيين لوضع حلول مبتكرة لأحد أهم التحديات التي تواجه القطاع المعني، إذ يضم المختبر ورش عمل قصيرة، مدتها 90 دقيقة فقط، ويجمع نخبة من الخبراء العالميين والمتخصصين الإقليميين والمشاركين لمناقشة بعض الموضوعات الملحة على المستوى العالمي والاتفاق على الخطوات التالية. وخلال الجولة يكتشف الزائر أيضا ركناً خاصاً بحوار الابتكار الذي استضاف سلسلة من الحوارات الملهمة والقصيرة قدمها نخبة من الخبراء العالميين والإقليميين من بينهم مجموعة من المؤلفين لمناقشة موضوع الابتكار وتطبيقاته المختلفة منها الروبوتات، التصميم والتكنولوجيا، حيث تستعرض كل جلسة رحلة المتحدث في مجال الابتكار، والدروس المستفادة منها، كما أن تصميم الجلسة كبيئة حميمة يسهم في خلق صلة وثيقة وتفاعلية بين الحضور والمتحدثين، وتتميز أنماط الجلسات بالإلهام والطاقة المبتكرة، وتختلف جلسات هذا الركن باختلاف عن نظيراتها في القمة الحكومية، لأنها تتمتع بطابع سريع وحميم، حيث لا يتجاوز عدد المستمعين 40 شخصا، وتفتح المجال للأسئلة والنقاش.

أما معرض الابتكار فيختص باطّلاع الزوار على تجارب الابتكار الحكومي وطرح أفكار ومواضيع مبتكرة، إذ تم توفير مساحة لعرض مجموعة مختارة من تجارب المؤسسات الناجحة في مجال الابتكار الحكومي، وتم العمل مع المؤسسات لتدوين وكتابه الابتكار بغرض نشره داخل وخارج الدولة وعرضه في معرض التجارب. فالابتكارات المعروضة مصنفة وفقا لمجالات الابتكار الحكومية الرئيسية مثل: الخدمات، العمليّات، السياسات وغيرها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض