• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خلال استقبال جف مارتن مخترع برنامج «آي تيونز العالمي»

القبيسي: الإمارات تتبنى نهجاً يعتمد على محاربة التطرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 أبريل 2016

أبوظبي (وام)

استقبلت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، في مقر المجلس بأبوظبي، العالم جف مارتن مخترع ومؤسس وصاحب برنامج آي تيونز العالمي، حيث قدم التهنئة لمعاليها بمناسبة انتخابها لرئاسة المجلس، كأول امرأة تترأس مؤسسة برلمانية على المستوى العربي ومنطقة الشرق الأوسط.

ووجه مارتن الدعوة إلى معالي الدكتورة القبيسي لحضور حفل افتتاح فعالية عالمية علمية كبيرة، سينظمها بشأن الابتكار والعلوم والتكنولوجيا في «وادي السيلكون» بالولايات المتحدة الأميركية، لإلقاء كلمة رئيسة في الافتتاح وإطلاع المشاركين في هذا الحفل على التطور الذي تشهده دولة الإمارات في جميع المجالات، لا سيما في مجالات الابتكار واستشراف المستقبل، ونجاح الدولة في نهجها المتميز في التنمية الشاملة المتوازنة، ونشر مفاهيم التسامح والأمن والأمان. كما وجه لمعالي رئيسة المجلس دعوة لحضور حفل افتتاح متحف الحضارة الأميركية الأفريقية الذي سيفتتحه الرئيس الأميركي في شهر سبتمبر المقبل.

وجرى خلال اللقاء استعراض المبادرات المبتكرة التي تطلقها دولة الإمارات، بفضل توجيهات ورؤية القيادة الرشيدة، الرامية إلى توظيف العلوم التكنولوجيا الحديثة والطاقات الواعدة لأبناء الوطن، وفق أسس راسخة وخطط مدروسة، لرسم مستقبل أفضل لأجيال المستقبل، وتعزيز مكانة دولة الإمارات في قطاع تكنولوجيا الفضاء العالمي، والعمل على تنظيم ودعم وتنمية قطاعات المعرفة والصناعة في الدولة، فضلاً عن التطور الذي يشهده قطاع التعليم والتعليم العالي الذي تعتبره الدولة، منذ تأسيسها، أحد أهم الاستثمارات في المستقبل، ويمثل الأولوية القصوى لدى القيادة الحكيمة، نظراً لأنه الوسيلة الأهم لعمل منظومة متكاملة لإنتاج المعرفة وعامل حيوي نحو تحقيق النجاح الاجتماعي والاقتصادي المستدام وتمكين المواطنين من المساهمة في مسيرة التنمية الشاملة المتوازنة.

وأكدت معالي الدكتورة القبيسي أن دولة الإمارات رغم حداثة تأسيسها، فإن حضارتها تمتد إلى سبعة آلاف سنة، وقد تمكنت خلال فترة بسيطة منذ تأسيسها قبل «44» عاماً، وبالرغم من كل الظروف والأحداث والتطورات والتحديات التي تشهدها المنطقة، من تحقيق مراكز متقدمة في أغلب مؤشرات التنافسية العالمية وكفاءة السياسات الحكومية ومؤشرات التوازن بين الجنسين والتنمية البشرية بكل أبعادها، والأهم من ذلك احتلت المرتبة الأولى عالمياً في إسعاد شعبها، وتوفير المقومات الضرورية لتأهيل الأجيال الحاضرة والقادمة، وإيجاد قاعدة متينة لبناء مجتمع المعرفة والتحول إلى اقتصاد متنوع مبني على المعرفة والابتكار.

وقالت معالي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي: إن ما تشهده دولة الإمارات من تطور وتقدم في جميع المجالات هو ثمرة وجهود قيادات وشعب الإمارات، منذ عهد القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسين، يرحمهم الله، ونحن نرفع هذه الراية بكل اعتزاز لنوصلها لأجيال المستقبل، لتبقى مسيرة التطور والتقدم والريادة متواصلة بحرص قيادتنا الرشيدة ورؤيتها وتوجيهاتها السديدة وسواعد شعب الإمارات، لتبقى دولة الإمارات أنموذجاً للأمن والأمان والتقدم والتطور. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض