• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

ليس للنشر

ما خاب من استشار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 مارس 2017

خليفة جمعة الرميثي

إذا كنت تبحث عن أي شي فلا تخبر أحداً لأنك سوف تجد أصدقاء يعتبرون أنفسهم خبراء في كل شيء، فإذا كنت تحس بألم في الصدر وتبحث عن طبيب جيد ربعك في الفريج سوف يتكفلون بتوضيح «وضعك الصحي لك»، وأنك لا تحتاج إلى عيادات أطباء يحملون شهادات مفبركة في «أوروبا الشرقية أو العراق الجديد» ولا تفكر حتى في مستشفيات السبع نجوم تدخل لمعالجة زكام وتخرج بمرض اسمه «غلج شوي»، ولا تعرف كيف ومتى وصلك، وأيضاً لا تعرف كيف ومتى تمت معالجته وكله على حساب «التأمين الصحي» والنتيجة تايلاند أو الهند أضمن لك.

- إذا كنت تبحث لأبنائك عن مدرسة جيدة سوف يتكفل زملاء العمل بشرشحة كل أنواع المدارس العامة والخاصة وتحليل مستوى المدرسين «خاصة الأجانب»، وطبعاً لا تسأل عن الرسوم الدراسية الفلكية والأفكار الغربية، وعادي أن أبناءك لم يتسلموا بعض الكتب على الرغم أن الفصل الثاني شارف على الانتهاء ويحدثونك عن مستوى مخرجات التعليم لبعض المدارس، والتي تعتمد أحياناً على «كرمك الحاتمي»، والنتيجة أرسل أبناءك للدراسة في سويسرا أو عند «المطوع مرشد».

- إذا أردت أن تبحث عن مقاول لبناء أو صيانة منزلك سوف يتكفل أصدقاء المقهى بتقديم قائمة «سوداء» بكل المقاولين ومعظمهم عليهم قضايا أو مطالبات بنكية وجميعهم لديهم أكثر من 4 هواتف، فإذا وجدت مقاولاً لديه هاتفان فاعلم أنه لا يزال جديداً وليس لديه إلا 12 قضية في المحاكم ويتابعها عن طريق الهاتف الأول وشغال على زباين جدد في الهاتف الثاني، والنتيجة افتح لك رخصة مقاول وهاتلك 5 عمال صينيين و«فورمن سرداري» ومهندساً عربياً وشوف الشغل كيف يكون.

- إذا كان عندك فلوس وتريد استثمارها فأصدقاء «السوشل ميديا» يخبرونك عن مستثمر أمين ويخاف الله ويساعد الأرامل والأيتام وممكن يرسلون لك «قصائد وشلات مدح في ذلك المستثمر»، ولا تسأل فيما يستثمر، فيكفي أن يقنعك هو ومن معه بأن أرباحك سوف تصل إلى 60% فيدخلك الطمع «وطب ثمك»، ولا تفكر في مسألة الحلال والحرام والنتيجة افتحلك مطعم «باكه»، وشارك سعد أخو حسين بن عاقول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا