• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خطة أميركية لتكثيف الحرب ضد التنظيم الإرهابي في العراق وسوريا

مقتل 17 «داعشياً» في الأنبار والتحالف ينفذ 424 طلعة جوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 أبريل 2016

بغداد (وكالات)

قتل 17 عنصرا من تنظيم «داعش» أمس بعمليات عسكرية في عدة مناطق بمحافظة الأنبار العراقية، وقتل عسكريان بانفجار عبوتين ناسفتين في أطراف بغداد، وأعلن التحالف الدولي أنه نفذ 424 غارة جوية استهدفت تجمعات لتنظيم «داعش» في العراق خلال الأيام الأخيرة من مارس الماضي ومطلع أبريل. في حين قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون)، إن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تسعى إلى تكثيف حملتها العسكرية ضد تنظيم «داعش» في العراق وسوريا بشن المزيد من الغارات الجوية وزيادة عدد قوات العمليات الخاصة.

وفي التفصيل قالت قيادة عمليات بغداد أمس، إن القوات الأمنية قتلت 3 عناصر من تنظيم «داعش» وجرحت 3 آخرين بعمليات عسكرية في مناطق الكرمة وألبو شجل وناظم التقسيم غرب بغداد. ونفذ طيران التحالف الدولي ضربة جوية قتلت 6 إرهابيين في ألبوشجل ومناطق غرب بغداد، فيما استهدفت قوات عسكرية وكرا للتنظيم فقتلت 8 إرهابيين في منطقة الصبيحات غرب بغداد.

من جهة أخرى اشتبكت قوة عشائرية مع عناصر «داعش» في منطقتي ألبوريشة ومنطقة ألبودلاك غرب الرمادي، وأسفر الاشتباك عن مقتل 4 من قياديي التنظيم من الجنسية الأفغانية وحرق عجلتين مصفحتين تحملان أسلحة رشاشة.

وقال العقيد سلوان العسافي إن «الحكومة العراقية سلحت وجبة جديدة من أبناء العشائر بالأسلحة المتوسطة والخفيفة، ودمجتهم مع الجيش العراقي للمشاركة في تحرير مناطق الأنبار».

من جهة أخرى قالت الشرطة أمس، إن ضابطا وجنديا قتلا وأصيب 4 آخرون بانفجار عبوتين ناسفتين استهدفتا رتلا للجيش العراقي أثناء مروره في منطقة الطارمية شمال بغداد. كما أصيب جنديان بهجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش للجيش في منطقة عرب جبور جنوب العاصمة.

وذكر بيان للسفارة الأميركية في بغداد أمس، أن «التحالف الدولي، نفذ 424 ضربة جوية ضد أهداف داعش خلال الفترة من 29 مارس حتى 4 أبريل». وأكد البيان أن «هذه الضربات أدت إلى تدمير مواقع قتالية تابعة لداعش، ومناطق تجمع، ووحدات تكتيكية، ومركبات، وقوارب»، لافتا إلى أن جميع هذه الضربات جاءت دعماً لقوات الأمن العراقية في معركتها ضد داعش.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) أمس، إن إدارة الرئيس باراك أوباما تسعى إلى تكثيف حملتها العسكرية ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا بشن المزيد من الغارات الجوية وزيادة عدد قوات العمليات الخاصة.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن الوزارة، إن الولايات المتحدة أعدت خطة لإضافة العشرات من قوات العمليات الخاصة لاستعادة مدينتي الموصل في العراق والرقة في سوريا من سيطرة تنظيم داعش.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا