• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

المدينة تتزين لـ «إشبيلية» بالأحمر والأبيض

مواطنو ليستر يتحدثون الإسبانية ترحيباً بالأندلسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 مارس 2017

محمد حامد (دبي)

على الرغم من اعتقال الشرطة الإسبانية عدداً من جماهير ليستر سيتي في مباراة الذهاب، التي واجه خلالها إشبيلية في 22 فبراير الماضي، والتي انتهت بفوز الفريق الأندلسي بهدفين لهدف، إلا أن الصورة تبدو مختلفة، حينما يحل الفريق الإسباني ضيفاً على مدينة ليستر الليلة.

فقد كشفت صحيفة «ليستر ميركيوري» المحلية التي تصدر في المدينة الإنجليزية، عن أن هناك خطة شاملة لاستقبال جماهير إشبيلية بداية من محطات القطار والميادين العامة والمحال التجارية وشوارع المدينة، وأشارت الصحيفة إلى أن مدينة ليستر سوف ترحب بطريقة غير مسبوقة بجماهير إشبيلية، حرصاً على تصدير صورة جيدة تخدم المدينة على المستوى السياحي.

محطة قطارات مدينة ليستر ستتزين بالأحمر والأبيض، احتراماً وتقديراً لشعار نادي إشبيلية الذي يتكون بصفة أساسية من هذين اللونين، كما حرصت المحال التجارية على كتابة كلمة «hola» بالإسبانية أي مرحباً، وذلك للترحيب بضيوف المدينة.

ويضاف إلى ذلك قيام نادي ليستر وبعض المشجعين بإطلاق أكثر من مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي للترحيب بفريق إشبيلية وجماهيره، فمن المعروف أن مواقع التواصل أصبحت مؤثرة بدرجة كبيرة قبل المواجهات الكروية الكبيرة، وتعد هذه المباراة واحدة من أهم المباريات في تاريخ مدينة ليستر، حيث لم يسبق لفريق المدينة الإنجليزية الظهور في در الـ 16 لدوري الأبطال، وهو الآن يقف على أعتاب الحلم الكبير بالتأهل إلى دور الـ 8، في حال حقق الفوز بهدف واحد على ضيفه الإسباني.

ومن المتوقع أن تتحول ميادين مدينة ليستر، وخاصة قلب المدينة التاريخي إلى مناطق مشجعين للترحيب بالضيوف الإسبان، وهي إشارة واضحة بأنهم سيستمتعون بوقتهم دون وجود مضايقات أو مشكلات أمنية، بل إن البعض من سكان ليستر يتعلمون بعض الكلمات الإسبانية البسيطة من أجل التواصل مع جمهور إشبيلية، والذي يتراوح عدده بين 3 إلى 4 آلاف مشجع حرصوا على شد الرحال إلى إنجلترا لدعم فريقهم في رحلته القارية.

أما عن كرم الضيافة، فقد أشار تقرير صحيفة «ليستر ميركيوري» إلى أن الوجبة الإنجليزية الشهيرة «السمك والبطاطا» ستكون متوافرة للجماهير الإسبانية، وكذلك عصير البرتقال الذي تشتهر به مدينة ليستر سيقدم للضيوف تعبيراً عن كرم الضيافة، ما يؤكد أن مباراة ليستر وإشبيلية لن تشهد مصادمات جماهيرية أو مشكلات أمنية، على الرغم من حدوث الكثير من وقائع الشغب في مباريات دوري الأبطال، خاصة في الأدوار الإقصائية.

وتعد مدينة ليستر من أقدم مدن إنجلترا على الإطلاق، وهي مزار سياحي مهماً، ما جعلها حريصة على استقبال ضيوفها في مباراة الليلة بطريقة لائقة من أجل الدعاية للمدينة التي تبلغ مساحتها 73 ألف كم، وعدد سكانها 350 ألف نسمة، وتفتخر المدينة بأن فريقها هو بطل الدوري الإنجليزي، وصاحب المعجزة الكروية الأكبر في التاريخ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا